كلمتين

هل يبتغى محمد بن سلمان الحرية أم إنها إستفاقة ما قبل الموت؟!

من الواضح أن ولى العهد السعودى الأمير “محمد بن سلمان بن عبد العزيز” قد آثار جدلاً واسعاً فى الأوساط العربية خاصة، وعلى نطاق العالم كله بوجه خاص، وذلك لقراراته الأكثر غرابة فى تاريخ المملكة العربية السعودية.

نقلة إنفتاحية كبيرة للسعودية فى عهد محمد بن سلمان..

ولي عهد السعودية وقرارته الجريئة

القرارات القوية التى أتخذها الأمير محمد بن سلمان منذ أن أعطاه والده كافة الصلاحيات نظراً لتقدمه فى العمر ولثقته بالتأكيد فى عقلية نجله ولى عهد الذى قام بتكسير الحواجز والأعمدة الخرسانية التى كان السعوديون محاطون بها لسنوات طويلة حيث إستطاع إخراجهم من عقر دارهم ليحضروا حفلات غنائية، وأباح للسيدات قيادة السيارة وهو من آوائل القرارات التى أحدثت ضجة رهيبة فى الوسط النسائى العربى وليس داخل المملكة فقط، وأمتلئ تويتر حينها بآلالاف التغريدات والهشتاجات بين الفتيات والسيدات عبارة عن آلالاف التويتات المباركة لهذا القرار، ولكن هذة المفاجأة لم تكن الأخيرة من نوعها حيث توالت المفاجآت وسمح محمد بن سلمان للسيدات بأقامة مارثون للدرجات الهوائية، وأصبح هذا أول سباق للدراجات الهوائية النسائية بالمملكة وكان يسبقه مارثون جرى، كما أقام لهم العديد من الحفلات الغنائية، وأعطاهم الحرية فى التواجد داخل الصالات الرياضية وحضور ماتشات كرة القدم وغيرها ما داموا مع عوائلهم

محمد بن سلمان فى زيارة سريعة لفرنسا لمناقشة أوضاع حرب اليمن

ويذكر أن ولى عهد السعودية الأمير “محمد بن سلمان” كان فى زياة سريعة لفرنسا حيث أجرى هناك مقابلة مثمرة مع الرئيس الفرنسى  إيمانويل ماكرون وذلك فى قصر الإليزيه وتحدثا حول العلاقات الفرنسية السعودية، وتطرقوا للحديث حول أزمة حروب اليمن وذلك حيث صرح محمد بن سلمان أثناء هذا اللقاء قائلاً “باستطاعة قوات الشرعية اليمنية وقوات التحالف إجتياح صنعاء بريا غداً، وتسوية الصراع في أسبوع واحد، ولكن حقنا لدماء المدنيين لم يتم ذلك كما أضاف بن سلمان قائلاً بخصوص اليمن وجرائم الحرب، أي عمليات عسكرية تحدث في العالم في كل تاريخ، من قبل الولايات المتحدة أو فرنسا أو السعودية، وغيرها من العمليات، بلا شك تحدث أخطاء، والسؤال المهم هل هذا الشيء كان متعمدا أم لا، هل هذا الشيء كان بقصد أم بغير قصد، هنا تكمن جريمة الحرب” وجاءت الفقرة الأخيرة إجابة على سؤال أحد الصحفيين له عن موقف السعودية فى إتهامها بأرتكاب جرائم فى حرب اليمن.

رحمة محمد

اضف تعليق