كلمتين

مسن سعودي يتم عزله بآحدى مستشفيات بريطانيا لأصابته بفيروس كورونا

صرح عدد من المسئولين البريطانيين بأحد المستشفيات بمدينة ليفربول الإنجليزية، أن المشفى قام بعزل أحد المسنين السعوديين على الفور بمجرد أن أظهرت التحاليل الخاصة به إصابته بفيروس الكورونا.

بعد عزل المسن السعودي مريض الكورونا عائلته تتواصل مع سفارة المملكة ببريطانيا

وقد أوضحت المصادر أن المسن السعودي المريض كان يرافق أبنته في بريطانيا لكونها مبتعثة للدراسة وكي لا يتركها بمفردها وقد كانا يقيمان بمدينة ليدز بأنجلترا، ولكنه بمجرد شعوره بالمرض وبأنه لا يشفى تقريباً، وخاصة أن أعراض فيروس الكورونا يشبه بشده أعراض الأنفلونزا العادية، توجه على الفور إلى مستشفى متواجدة بمدينة ليفربول ببريطانيا وخاصة بعد تدهور حالته الصحية بشكل كبير.

حيث قامت المستشفى على الفور بعمل فحص شامل له لمعرفة ماهية المرض الذي يهاجمه وبمجرد ظهور نتائج الفحص والذي أظهر أصابته بالكورونا، مما جعل الأطباء يطالبوا بعزله عزل صحي على الفور منعاً من أن يقوم بأصابة أحد بنفس الفيروس عن طريق العدوى، وقاموا أيضاً بمنع أبنته من زيارته خوفاً عليها من العدوى، وقد أوضحت عائلة المسن السعودي المريض بفيروس الكورونا أنهم يحاولون التواصل مع سفارة المملكة الععربية السعودية بـ لندن لإطلاعهم على أهم أخباره الصحية والتطورات.

هل ظهور فيروس كورنا على المسن السعودي ببريطانيا بداية موجه آخرى للمرض؟!

الجدير بالذكر أن المسن السعودي المريض بفيروس الكورونا كانت لديه نفس أعراض الأنفلونزا ولكن تطورت حالته وإزدادت سوءاً وبعد إكتشاف الأطباء للمرض وجدوا أن أفضل حل هو عزله عزل طبي بشكل كامل من أجل منع إنتشار الفيروس بين المرضى والأطباء، ومن المعروف أن فيروس كورونا تم إكتشافه لأول مرة في المملكة السعودية العربية وبالتحديد في مدينة جدة بشهر سبتمبر عام 2012 مـ

وذلك بعدما تم إكتشافه من قبل أحد الأطباء المصريين الذين يعملون بالمملكة السعودية عندما أستطاع عزل شخص متوفي مصاب بالفيروس ومن وقتها وقد حمل فيروس الكورونا عدة مسميات طبية ومنها “فيروس كورونا نوفل، فيروس كورونا الشرق الأوسط،..” وغيرها من المسميات الطبية، حيث أن هذا الفيروس من أهم مضاعفاته هو إلتهاب حاد في الجهاز التنفسي قد يؤدي إلى الوفاة، والفشل الكلوي.

فريق التحرير

فريق التحرير التنفيذى، ومراجعين أقسام السياسة، الفن، الترفيه فى كلمتين مصر. حسب مناهج الروئ وتحليلات مجلس إدارة كلمتين دوت كوم.

اضف تعليق