كلمتين

على خلفية تصريح وزيرة الخارجية الكندية الأخير ..وزير العدل السعودي يطالب بعدم التدخل في شئون المملكة

صرح اليوم الخميس وزير العدل السعودي وليد بن محمد الصمعاني والذي يتقلد منصب رئيس المجلس الأعلى للقضاء بالمملكة العربية السعودية أن المملكة لا تقبل التدخل في شئونها وأن القضاء السعودي عادل، وذلك على خلفية تصريح وزيرة الخارجية الكندية بشأن الأفراج عن نشطاء المجتمع المدني السعودي.

 

وزير العدل وليد الصمعاني يندد بالتدخل الكندي في الشأن السعودي

وكانت قد صرحت “كريستيا فريلاند” وزيرة الخارجية الكندية وطالبت الحكومة السعودية بالإفراج عن نشطاء المجتمع السعودي والذي تقوم السلطات السعودية بأعتقالهم بشكل عشوائي وغير واضح أسبابه على حد قولها، وهو الأمر الذي رفضه وزير العدل السعودي وليد الصمعاني والذي أوضح في تصريحه اليوم أن المملكة السعودية تعطي مكانة كبيرة للقضاء وتحرص تماماً على تحقيق العدالة وتنفيذ القانون بحذافيره، كما تعطي المتهمين في أياً من القضايا التي تخص الإرهاب أهمية كبيرة، وتقدم كافة الضمانات التي تتطلبها المحاكمات من أجل إجراء محاكمة عادلة لجميع الأطراف، وللتأكد من حصول المتهم على العقوبة المناسبة له والتي يقرها القانون السعودي، أو يحصل على البراءة من الإتهامات الموجهة إليه وفي كلا الحالتين أكد الوزير الصمعاني أن المملكة لا تقبل هذا التدخل الكندي المجحف في الشأن الداخلي السعودي ولا تقبل التشكيك في نزاهة القضاء بالمملكة.

تضامن أمريكي مع الموقف الكندي ضد المملكة السعودية على خلفية توقيف نشطاء سعوديين

والجدير بالذكر أنه على الرغم من الموقف الذي أتخذته الحكومة السعودية من كندا بعد تصريح وزيرة خارجيتها الأخير بشأن الإفراج الفوري عن النشطاء المدنيين السعوديين، قامت بأستدعاء السفير الكندي وإبلاغه بأنه شخص غير بتواجده على الأراضي السعودية، كما تم إستدعاء الطلاب المبتعثين السعوديين الذين يدرسون ببعض الجامعات الكندية، وقاموا بنقلهم إلى جامعات آخرى في مختلف دول العالم، كما وصل الأمر إلى إستدعاء المرضى السعوديين الذين كانوا يتلقون علاجهم في المشافي الكندية، فقد قامت لخارجية الأمريكية بمطالبة الحكومة السعودية بتقديم كافة المعلومات التي تخص توقيفها لعدد من النشطاء المدنيين السعوديين دون توضيح أسباب واضحة لإعتقالهم مؤكدة أنها لا تشك في نزاهة القضاء السعودي ولكن الولايات المتحدة الأمريكية تريد أن تطمأن على مسار القضايا الخاصة بهؤلاء النشطاء.

 

رحمة محمد

اضف تعليق