كلمتين

روسيا تخضع لعقوبات أمريكية جديدة بدعم بريطاني على خلفية حادثة سالزبوري

صرحت المملكة المتحدة البريطانية انها ترحب بكافة العقوبات الجديدة التي فرضتها القيادة الأمريكية ضد روسيا، وذلك على خلفية حادثة سالزبوري والتي وقعت أحداثها في بريطانيا.

 

روسيا تثير حفيظة المجتمع الدولي بسبب تسميمها لأحد رجال أستخباراتها ببريطانيا

وكانت قد صرح المكتب الخاص برئيسة الوزراء البريطانية “تيريزا ماي” لآحدى الوكالات الاخبارية العالمية أن إنجلترا ترحب بشدة بكل العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على روسيا وذلك بسبب قيام الأخيرة بالتورط في حادثة وقعت في مدينة سالزبوري البريطانية والتي وقع ضحيتها رجل استخبارات روسي سابق يدعى “سيرغي سكريبال” ومعه نجلته واللذان قد عثرت عليهما الشرطة البريطانية وقد فقدا وعيهما بسبب تعرضهما لتسمم كيميائي، وهو الأمر الذي آثار حفيظة الحكومة البريطانية والتي أشعلت المجتمع الدولي ضد روسيا لقيامها بأستخدام  أسلحة كيميائية في مدينة سالزبوري، حيث أكدت روسيا بأقدامها على هذا الفعل بأشعال فتيل الأزمة وآثارة إستفزاز المجتمع الدولي وبالأخص بريطانيا وأمريكا، لذلك أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية بفرض عقوبات دولية جديدة على روسيا وهو الأمر الذي رحبت به بريطانيا بشدة.

طرد دبلوماسيين روسيين من بعض الدول على خلفية حادثة سالزبوري

وكانت قد أعلنت الشرطة البريطانية في الرابع من شهر مارس الماضي لعام 2018مـ بالعثور على رجل الاستخبارات الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا وهما فاقدا للوعي تماماً آثر تسميمهما بمادة كيميائية تشل الأعصاب وتحمل مسمى “1-432” وهو الأمر الذي آثار موجة غضب كبيرة ضد روسيا عندما كشفت الشرطة البريطانية هذا الحادث وأن لروسيا اليد في إرتكاب هذة الجريمة والتي كانت للتخلص من رجلها الاستخباراتي السابق ونجلته، وعلى آثر هذا الحادث قامت بعض الدول بطرد دبلوماسيين روسيين من أراضيها تضامناً مع بريطانيا في ذلك الأمر الذ يعد إنتهاك واضح من القيادة الروسية ضد الحكومة والدولة البريطانية كـكل، وعلى الجانب الأخر فأن الحكومة الروسية قد نفت عدة مرات الاتهامات الموجهة إليها من الجانب البريطاني ومن المجتمع الدولي بشكل عام مؤكدة إنها لم تعد تستخدم الأسلحة الكيميائية وإنها قامت بالتخلص من كل الأسلحة الكيميائية  وذلك بناءاً على القرار الدولي بحظر إستخدام السلاح الكيميائي.

رحمة محمد

اضف تعليق