كلمتين

خسائر فادحة للحوثيين فى صعدة و يختنقون فى الحديدة باليمن

تكبدت ميليشيات الحوثى المدعومة من إيران، خسائر فادحة فى الارواح والعتاد بمحافظة صعدة، مع استمرار تقدم العمليات العسكرية، فيما تقوم القوات اليمنية المشتركة، بدعم من التحالف العربى، بتضيق الخناق على الانقلابين فى الحديدة.

الجيش اليمنى مدعوم بالتحالف العربى يكبد جماعة الحوثى خسائر فادحة

أعلنت قوات التحالف العربى لدعم الشرعية فى اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية، مقتل 41 عنصرا تابعا للحوثيين والميليشيات الموالية لهم بمحافظة صعدة شمالى البلاد.

وأوضح التحالف العربى لدعم الشرعية أنه تم أستهداف عناصر الحوثيين وتم تدمير عرباتهم ومعداتهم، وأن من بين القتلى 8 عناصر قيادية من حزب الله اللبنانى و7 مسلحين أخرين.

وفى الحديدة أفاد مصدر أمنى، بمقتل 15 عنصرا من الميليشيات الانقلابية خلال اشتباكات مع ألوية العمالقة فى منطقتى الفازة والجاح.

وأضاف، ان غارة للتحالف العربى استهدف آليات لميليشيات الحوثى فى منطقة العباسى بمديرية بيت الفقيه.

ويأتى ذلك بينما تتابع القوات المشتركة عمليات التمشيط فى الساحل الغربى لقطع طرق إمداد ميليشيات الحوثى بعد نجاحها فى السيطرة على على مطار الحديدة الاسبوع الماضى.

الجيش اليمنى مدعوم بقوات التحالف العربى لدعم الشرعية يكبد جماعة الحوثى خسائر فادحة فى الحديدة

الحوثيون يصفون أتباعهم فى اليمن ويهددون المشايخ والشخصيات القبلية والاجتماعية

دفعت الحالة الهيسترية للميليشيات الانقلابية لممارسة انتهاكات بحق المدنيين فى الحديدة وأيضا بحق مقاتليها، بسبب رفض العشرات من الحوثيين العودة إلى ساحة المعركة، الامر الذى دفع الميليشيات إلى تنفيذ عمليات اغتيال بحق البعض منهم.

ووفق مصادر ميدانية فإن أحدث هذه العمليات تمثلت بقتل احد العناصر فى مديرية الحداء التابعة لمحافظة ذمار، بعد أن رفض العودة إلى جبهة الساحل الغربى.

ولم يكتف الحوثيون بذلك، فهددوا المشايخ والشخصيات القبلية والاجتماعية فى ذمار بالاعتقال والتصفية فى حال التقاعس عن تجنيد مقاتلين.

وزادت الانتهاكات بعد أن ظهرت خسائر الحوثى الفادحة ففى أخر أحصائية، أفادت مصادر يمنية بأن نحو ألف من عناصر الحوثى قتلوا منذ بدء معركة تحرير الحديدة، من بينهم قيادات عسكرية.

الحوثيون يصفون أتباعهم فى اليمن ويهددون المشايخ والشخصيات القبلية والاجتماعية فى الحديدة بجمهورية اليمن

 

احمد طايع

اضف تعليق