كلمتين

المعارض التركي أيقوت أردوغدو يفتح النار على أردوغان والسبب ..؟

صرح المعارض التركي المعروف أيقوت أردوغدو مهاجماً الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وذلك اليوم الثلاثاء في أجتماع لمجلس الحزب المعارض لأردوغان، وذلك نظراً لقيام الرئيس التركي بالسماح لنجله بحضور عدة أجتماعات رسمية.

 

معارضين أتراك يستنكرون حضور بلال رجب أردوغان لقائه مع رئيس قيرغيزيا

وكان قد أصطحب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نجله “بلال رجب طيب أردوغان” في عدة أجتماعات رسمية قامت بها الرئاسة وذلك خلال زيارة قام بأجراءها أردوغان منذ أيام لدولة قيرغيزيا وألتقى بها حينئذ الرئيس القيرغيزي لبحث أزمة المنظمة الإرهابية “غولن” والتي يترأسها الإرهابي فتح الله غولن، وأوضح المعارض التركي “أيقوت أردغدو” أن نجل أردوغان والذي تم السماح له لحضور لقاءات دولية وهو لا يمتلك أي صفة قانونية لحدوث ذلك الأمر، وهو الذي يعد تعدي واضح على كافة البروتوكلات الدولية والتي تنص على أنه لا يجوز أن يقوم أحد الأشخاص بحضور إجتماعات رسمية بين رؤساء دول، لمجرد أنه يقرب لأحد الأطراف الرسمية الموجودة، كما حدث في اللقاءات الأخيرة التي قام بها أردوغان في الآونة الأخيرة مع رئيس قيرغيزيا والتي قد حضرها نجله بلال وهو الأمر الذي آثار موجه غضب كبيرة داخل وسط المعارضين الأتراك.

المعارض التركي أيقوت أردغدوا : يجب على أردوغان أن يحترم التاريخ الكبير الذي تمتلكه تركيا

وقد أكد المعارض التركي أردغدوا قائلاً نصاً “بأي صفة يحضر بلال أردوغان اجتماعا رسميا لرئيس الدولة مع رئيس البرلمان القيرغيزي، دستانبيك كومابيكوف، خلال زيارته لقيرغزيا، فجميعنا يعلم أن الابن أردوغان لا يحمل أية صفة رسمية داخل جهاز الدولة التركية، مضيفاً أن “هذا السلوك يعتبر جريمة، لأن مثل هذه الاجتماعات تتناول أسرار الدولة. الرئيس أردوغان يتصرف وكأن تركيا متاعا وملكا له. لم يكن ينبغي أن يجلس نجله على طاولة هذا الاجتماع”، وقد أعلن أردغدوا غاضباً أنه لا يخرج هذا التصرف لا يجب أن يصدر من رئيس دولة كبيرة بحجم تركيا، حيث أنه يجب أن يحترم ثقافة الثلاثة آلف عام والتي تمتلكها تركيا، الجدير بالذكر أن تركيا تعيش في هذة الآونة أزمة أقتصادية كبيرة بسبب أنهيار قيمة الليرة التركي أمام الدولار الأمريكي واليورو.

 

فريق التحرير

فريق التحرير التنفيذى، ومراجعين أقسام السياسة، الفن، الترفيه فى كلمتين مصر. حسب مناهج الروئ وتحليلات مجلس إدارة كلمتين دوت كوم.

اضف تعليق