كلمتين

الصحف الغربية تعقب علي تنفيذ قرار قيادة النساء بالسعودية بشكل إيجابي

بعد تنفيذ قرار قيادة السيارة للنساء السعوديات بدأت بعض الصحف البريطانية والأمريكية بالتعليق علي تنفيذ القرار ورفع الحظر علي قيادة النساء للسيارات .

تعليق بعض الصحف الغربية علي قيادة السعوديات للسيارات

عقبت بعض الصحف البريطانية والأمريكية علي قرار رفع الحظر علي قيادة النساء للسيارات وكان التعليق بشكل إيجايي كما طالبت بإعطائهن مزيداً من الحرية وإطلاق سراح الناشطات من سجون المملكة كما قامت تلك الصحف بكتابة مساحات واسعة من صفحاتها للتعليق علي ذلك القرار .

حيث كتبت “واشنطن بوست” في عنوان لها “أنه حقاً يحدث بإمكان النساء السعوديات أن يقدن السيارة في الشارع وسط مطالبات باعطائهن حرية أكبر” .

وكتبت صحيفة “نيويورك تايمز” أنها لحظة انتصار ..النساء السعوديات يحتفلن بعد أن تم اصدار القرار برفع الحظر علي قيادتهن السيارة، كما كتبت الصحيفة وفقاً لما قالته السعودية “حصة العجاني” وهي طالبة في الولايات المتحدة “بإمكاني الأن قيادة السيارة بنفسي،ولاأحتاج لسائق لأخرج للسوق ” ،بينما قال قريب لها يقيم في الولايات المتحدة وهو يشير الي حصة من شباك سيارته “نحن فخورون بكن..أنتن الأن تحصلن علي كل حقوقكن” .

كما أشارت صحيفة “بو أس توداي” الي أهمية القرار لكنها طالبت السلطات السعودية بإطلاق سراح الناشطات اللاتي شاركن في احتجاجات سابقة من أجل انهاء الحظر .

وقد عقبت صحيفة “الغارديان” البريطانية أنه يوم عظيم للنساء في السعودية حيث أصبح بإمكانهن النزول والقيادة في الشارع بأنفسهن،كما أضافت الحقيقة أن قرار السلطات السعودية رفع الحظر علي قيادة النساء للسيارة يوفر لهن قدراً كبيراً من الحرية لكن هناك ضرورة لإطلاق سراح الناشطات السعوديات اللاتي ساهمن في الوصول الي هذا القرار .

والجدير بالذكر أن صحيفة تايمز عقبت قائلة النساء السعوديات يحتفلن بقرار رفع الحظر علي قيادتهن السيارة هذا القرار يعكس رغبة المملكة في تخفيف القيود الإجتماعية .

 

فرحة لأول يوم لقيادة النساء بالسعودية

مع تنفيذ الحدث التاريخي في المملكة العربية السعودية والسماح للنساء بقيادة السيارات وسط فرحة لافتة ،حيث طغت اجواء احتفالية علي اليوم الاول لدخول القرار حيز التنفيذ .

وقد انتشرت بمواقع التواصل الإجتماعي مقاطع فيديو وصور من المشاهد الأولي لقيادة النساء بالمملكة ومن الأوائل كانت الأميرة ريم ابنة الأمير الوليد بن طلال .

والجدير بالذكر أن هناك اخرين تناولو الموضوع بسخرية حتي قامو بنشر مقاطع وصوراً يزعم انها لحوادث نسائية وهو مانفاه الناشطون .

اضف تعليق