كلمتين

الحكومة العراقية تقيل عدداً من المسئولين في وزارة الكهرباء لإعادة هيكلتها

أعلنت الحكومة العراقية اليوم الخميس إعفاء عدد من المسئولين الكبار في وزارة الكهرباء للنظر في اعادة هيكلتها لتحسين الخدمات المقدمة الي المواطنين في قطاع الطاقة، خاصةً بعد عدد من مشاكل الكهرباء التي حدثت وأثارت غضب المواطنون العراقيون .

إعفاء عدد من المسئولين في وزارة الكهرباء

ذكر بيان لرئيس مجلس الوزراء “حيدر العبادي” أصدر خلاله مجموعة من الأوامر تقضي بإعفاء عدد من المدراء العامين في مجموعة من دوائر وزارة الكهرباء منها الأستثمارات والعقود وتوزيع كهرباء بغداد والدائرة الأدارية فضلاً عن إجراء تغييرات في الدوائر القانونية وبعض الدوائر الأخري .

وأضاف البيان أن تلك الأجراءات جاءت ضمن الأصلاحات التي تنوي الحكومة إحداثها في وزارة الكهرباء وبما يخدم مصلحة البلد ،وقد تأتي قرارات العبادي بالتزامن مع تلك الحملة الواسعة التي أطلقها مؤخراً ضد شخصيات كبيرة في الحكومة من ضمنهم وزراء سابقون ،حيث أحال ملفات أكثر من 5 آلاف مسئول الي هيئة النزاهة للنظر في قضايا فساد فضلاً عن صدور أوامر استقدام بحق 2208 من المسئولين ،800 منهم صدرت بحقهم أوامر قبض فيما بلغ عدد الذين صدرت بحقهم أوامر قضائية وتمت ادانتهم 314 مسئولاً وذلك بحسب تصريحات رسمية .

ويذكر أن الحكومة العراقية كانت قد أعلنت مطلع الشهر الجاري وقف عمل وزير الكهرباء “قاسم المهداوي” علي خلفية الأحتجاجات التي تشهدها مدن عراقية بسبب تردي واقع الطاقة الكهربائية في البلاد .

وقال العبادي في بيان صحفها حينها “أنه تم رفع يد وزير الكهرباء قاسم الفهداوي عن وزارة الكهرباء بسبب تردي واقع الطاقة الكهربائية وفتح تحقيقات بشأنها” .

وقد جاءت تلك القرارت علي وقع احتجاجات عارمة مازالت تشهدها مدن وبلدان وسط وجنوبي البلاد ذات الأكثرية الشعبية منذ شهر .

وقد طالب المحتجون بتحسين الخدمات العامة مثل الكهرباء والمياه وتوفير فرص عمل ،اضافةً الي محاربة الفساد المنتشر في مفاصل الدولة .

 لرئيس مجلس الوزراء العراقي “حيدر العبادي”

العراق والأردن يستأنفان حركة الشاحنات عبر منفذ طريبيل

قالت وزارة النقل العراقية أمس الأربعاء أنها اتفقت مع الأردن علي استئناف حركة الشاحنات عبر منفذ “طريبيل” الحدودي بين الجانبين ، وأوضحت الوزارة في بيان أنه تم عقد اجتماعات مكثفة من الجانب الأردني أثمرت عن اتفاق لأستئناف حركة الشاحنات بين البلدين .

وأضافت أن هذه الأجتماعات تأتي لتنفيذ المادة العاشرة من اتفاقية النقل البري للركاب والبضائع الموقعة بين الطرفين عام 2009 وذلك بما يخدم تنشيط عملية التبادل التجاري بين البلدين ،وأشارت الي أن الأجتماعات استمرت يومين متتاليين تمخضت عن توقيع اتفاقية دخول الشاحنات لكلا البلدين .

وقد تم الأتفاق علي حل جميع النقاط الخلافية لبدء العمل عبر منفذ “طريبيل” الحدودي، لاسيما بعد استتباب الأمن في المنطقة الغربية “الأنبار” واعتبار الطريق السالك آمناً .

اضف تعليق