كلمتين

إستقبال حافل من خادم الحرمين الشريفين لوفد العلماء المسلمين لدعم السلام في أفغانستان

قام الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود خادم الحرميين الشريفين بأستقبال وفد كبير من العلماء الذين يشاركون بالمؤتمر الدولي للعلماء المسلمين والذين يشاركون بحملة دولية موسعة لدعم الاستقرار والأمان والسلام في جمهورية أفغانستان، والتي عانت لسنوات طويلة من آلالام الحرب بين مآسى الارهاب.

 

الملك سلمان بن عبد العزيز : دور العلماء المسلمين هو الأهم للتخلص من الارهاب والتطرف في أفغانستان

حيث قام الملك سلمان بن عبد العزيز يأستقبال وفد العلماء بترحاب كبير نظراً لمعرفة جلالته بقدرهم الكبير والدور الذي يلعبونه في نشر الإسلام والسلام والأمان في العالم الإسلامي أجمع، حيث ألقى جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين بعقد مؤتمر موسع على آثر تواجد وفد العلماء الذين يشاركون في المؤتمر الدولي للعلماء المسلمين بالمملكة العربية السعودية

حيث صرح جلالته مؤكداً أن للمسلمين في كل مكان في العالم قدر كبير ومكانة لا يضاهيها أحد، وقد خاطب الوفد قائلاً أن يقدر الدور الملقي على عاتقهم وخاصة في دولة مثل أفغانستان وهي من الدول التي تعاني من الحروب بسبب تفشي الخلايا الإرهابية بها، حيث لم يترك التطرف في أفغانستان شبر إلا وقد وصمه وأصابه بالدمار، حيث لم يعيش الأفغان في أمان لسنوات طويلة وحتى الآن وهو الأمر الذي يتطلب ظهور دور العلماء المسلمين لحل تلك الأزمات والتى قدت على البنية التحتية للدولة الأفغاني، وقد أضاف خادم الحرميين الشريفين أن المملكة السعودية تدعم العلماء المسلمين المكلفين بنشر الالسلام والأمان بأفغانستان وتدعم كل الخطوات التي يسيرون عليها من أجل توحيد صفوف المسلمين وإعلاء كلمة الحق.

الملك سلمان بن عبد العزيز

كلمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين والتي تلخص دور المملكة في رعاية الإسلام والمسلمين

الجدير بالذكر أن هيئة العلماء المسلمين المشاركين في الحملة الدولية لدعم السلام في أفغانستان قاموا بمناقشة حالة التي تعيشها أفغانستان من وجهه نظر دينية بأن الأرهاب الذي مد جذوره في الدولة الأفغانية ليس وليد اليوم ولا أمس ولكن الأرهاب والتطرف الديني في أفغانستان قد ظل سنوات طويلة يعبث بالشعب والأراضي الفلسطينية ويمارس ثقافه وضع اليد على العقول قبل الأراضي، وخاصة أن الأرهاب في أفغانستان قد أستطاع السيطرة على عقول الآلاف من الشعب الأفغانستاني وجذب الكثيرين من خلال أفكارهم المتطرفة وإستخدامهم للدين بشكل مسيئ للغاية للإسلام، ويذكر أن الدكتور الإسلامي الكبير يوسف بن أحمد العثيمين والذي يتولى منصب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي بألقاء كلمته والتي تضمنت شكر وتقدير لخادم الحرمين الشريفين على حسن الإستقبال والضيافة مؤكداً أن المملكة السعودية هي ملتقى المسلمين والقبلة الخاصة بهم والملاذ الموجود دائماً وأبداً لمسلمي العالم أجمع.
الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين

فريق التحرير

فريق التحرير التنفيذى، ومراجعين أقسام السياسة، الفن، الترفيه فى كلمتين مصر. حسب مناهج الروئ وتحليلات مجلس إدارة كلمتين دوت كوم.

اضف تعليق