كلمتين

أردوغان على موعد بالشهر المقبل للقاء ثلاثي يجمعه بالرئيس الروسي ونظيره الإيراني بطهران

صرحت الأثنين اليوم الرئاسة التركية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قرر زيارة إيران شهر سبتمبر المقبل، وذلك دون إعلان أسباب واضحة ومحددة لتلك الزيارة، وخاصة أنه تم توضيح أن للجانب الروسي نصيب كبير في زيارة أردوغان لإيران.

ما هي النتائج المتوقعة من اللقاء التركي الإيراني الروسي القادم؟!

وكانت قد أعلنت أحد الوكالات الاخبارية العالمية أنه من المتوقع أن تكون الزيارة توافق اليوم السابع من شهر سبتمبر وسيشمل اللقاء الإيراني التركي أيضاً جانب روسي حيث أنه من المتوقع أن يتم إنعقاد قمة ثلاثية مع بعض القادة الروسيين بالإضافة إلى أردوغان وقادة إيران وقد تكون هذة القمة إبان جولة إيرانية تركية قد يدور الحديث بها عن الأزمة التركية الحالية والتي أشتعلت بعدما قامت الولايات المتحدة الأمريكية بسبب أزمة القس الأمريكي “أندرو برونسون” والذي تم إعتقاله من قبل الحكومة التركية بعدما تم أثبات تورطه في التآمر والترتيب لمحاولة الإنقلاب الفاشلة التي تمت بحق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في عام 2016مـ، وهو الأمر الذي رفضته الولايات المتحدة الأمريكية تماماً وخاصة بعد مطالبتها لتركيا بالإفراج عنه وهو الأمر الذي قوبل بالرفض من قبل الحكومة التركية، مما جعل واشنطن تبدأ بفرض عقوبات دولية على أنقرة وعلى رأسها محاربة الاقتصاد التركي من خلال تدمير قيمة الليرة التركية.

العقوبات التي تفرضها أمريكا عليهم هل ستكون سبب في تحالف روسيا وإيران وتركيا

الجدير بالذكر أن الرئاسة الروسية كانت قد أعلنت في وقت سابق عن إحتمالية أن يقوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالمشاركة في أجتماع مهم يضم الرئيس الإيراني حسن روحاني والرئيس التركي رجب طيب أردوغان وذلك في بداية شهر سبتمبر القادم، ومن الواضح أن اللقاء الذي أعلنت عنه الرئاسة التركية هو ذاته ذلك اللقاء الذي تحدث عنه الكرملين منذ قرابة الأسبوعين، حيث أنه من الواضح أن هذا اللقاء سيخلف نتائج مهمة للثلاث دول وخاصة أنه يأتي بعد فترة تحمل حصيلة من التوتر الدولي كفيلة بتوجيه دفة الحديث بينهم حول الدور الذي تلعبه أمريكا في العالم وخاصة بعد فرضها عقوبات على إيران وروسيا وتركيا مؤخراً، كما أنه من المتوقع أن تجرى محادثات حول الحرب في سوريا والأوضاع هناك.

رحمة محمد

اضف تعليق