كلمتين

أمانة الرياض تدشن موقع وتطبيق “الأضاحي” من أجل التسهيل على المضحيين

صرحت الأمانة العامة لمنطقة الرياض قيامها بتدشين موقع إلكتروني وتطبيق مخصصين للأضاحي، حيث يمكن لمن يرغبون بأستخدام الموقع لمساعدته في الوصول إلى الأضحية المناسبة الدخول إليه من خلال شبكه الأنترنت، أما تطبيق الأضاحي فهو خاص بالهواتف النقالة (الذكية).

موقع وتطبيق أضاحي من أفضل الخدمات التي قدمتها أمانة الرياض للمضحيين

وقد أشارت الأمانة أنه تم إنشاء موقع وتطبيق “الأضاحي” من أجل التسهيل والتيسير على الراغبين في شراء الأضاحي الخاصة بهم لذبحها في العيد، وخاصة مع أقتراب موسم عيد الأضحى المبارك الأمر الذي يسبب زحام شديد في أسواق الماشية على مستوى المملكة العربية السعودية، ولجعل عملية شراء الأضاحي سهلة على الجميع، حيث يمكن لمن يريد شراء الضحية الخاصة به بالدخول على الموقع أو التطبيق اللذان يحملان أسم “أضاحي” وإختيار نوع الضحية ووزنها والمواصفات التي يرغب بها كل مضحي، وأيضاً يمكن من خلال “أضاحي” أختيار المكان الذي سيتم به الذبح والتقطيع والتقسيم طبقاً للقسمة الشرعية المعروفة، وتأتي مبادرة موقع وتطبيق “أضاحي” من أمانة الرياض من أهم الخطوات التي أتخذتها الأمانة حيث سيقوما بتوفير الوقت والنفقات والمجهود على الكثيرين وحرصاً منها على راحتهم.

موقع وتطبيق الأضاحي يخصص أجزاء به لأماكن الأسواق والمسالخ الثابتة والمتحركة

كما أنه من ضمن الأختيارات التي يقدمها موقع وتطبيق أضاحي إنها تبلغ المضحي بأماكن الأسواق المتواجدة في كل أنحاء المملكة سواء كانت الثابتة أو المتنقلة، وأيضاً أماكن الذبح والسلخ الثابتة والمتنقلة.

وقد أوضحت أمانة الرياض أنه يمكن لمن يرغب في إستخدام تطبيق “الأضاحي” على هاتفه والأستمتاع بمميزاته الكثيرة أن يقوم بتنزيله على الهاتف الذكي الخاص به سواء كان أيفون أو يتبع نظام الأندرويد على حد سواء

الجدير بالذكر أن أسواق الأضاحي بدأت بالأمتلاء بالكثير من الأشخاص الذين يرغبون في شراء الأضاحي للتخفيف من حدة الزحام يمكنك إستخاد موقع وتطبيق “الأضاحي”، حيث يمكنك من خلاله أيضاً الوصول إلى أماكن المسالخ الأهلية وهي تلك التي يمتلكها أشخاص عاديين وليست تابعة لمؤسسات حكومية، كما يوضح موقع الأضاحي أن المسالخ الحكومية توجد في العاصمة السعودية الرياض.

فريق التحرير

فريق التحرير التنفيذى، ومراجعين أقسام السياسة، الفن، الترفيه فى كلمتين مصر. حسب مناهج الروئ وتحليلات مجلس إدارة كلمتين دوت كوم.

اضف تعليق