اخبار ريال مدريد

فينيسيوس ينهمر بالكباء بعد صيامه عن التهديف منذ فبراير الماضي

فينيسيوس جونيور الغائب عن تسجيل الأهداف منذ فبراير الماضي اليوم يُسجل هدف من أجمل أهداف الليغا حتى الآن.

جونيور البالغ من العمر18 عامً فقط اليوم ينهمر باكياً بعد تسجيله للهدف الجميل.
بكائه دليل على الضغط الذي يعيش فيه من الإنتقادات من الإعلام و الجمهور المدريدي، لأن من المعروف عن جماهير ريال مدريد لا يهم عمر اللاعب المهم أن يلعب و يُسجل.

و بعد مبارة ريال مدريد أما أوساسونا، صرح فينيسيوس :-

“لقد تمكنت من التسجيل بعد إصابةٍ وعملٍ دؤوب. لقد عملتُ بجد من أجل هذه اللحظة، إنها لحظة سعيدة جدًا لي ولعائلتي.”

“بكيتُ لأن الأمور كانت معقدة بعد إصابتي، لم أكن كما كنتُ من قبل، لم أجد محبة البرنابيو كما كان الحال من قبل كما لم تمر عليّ من قبل تلك الفترة الطويلة دون تسجيل.”

“لم أكن سعيدًا جدًا لكنني أُبعد كل ذلك الآن، أنا سعيد جدًا بهذا الهدف وبالشعور بحب البرنابيو من جديد.”

‏” لم أكن سعيدًا جدًا كما كنت الموسم الماضي حيث كنتُ دائمًا سعيدًا جدًا لكن الآن أصبحتُ سعيدًا.”

‏” اليوم كنتُ أكثر هدوءً ولا يوجد وقتٌ أفضل للتسجيل من التسجيل قبل الديربي، لم يمر عليّ قط هذا العدد الكبير من المباريات دون التسجيل.”

” صافرات الجماهير ؟ كانوا محقين لأنني لم أكن ألعب جيدًا وأنا فهمت الرسالة.”

الجدير بالذكر أن فينسيوس قام ‏بـ 14 مراوغة ضد أوساسونا.

‏ الأكثر في مباراة واحدة في الليغا هذا الموسم ، و أكثر مجموع للاعب خلال مسيرته في جميع المسابقات.

الوسوم

إسلام محمد

إسلام محمد كاتبه صحفيه عملت فى الكثير من المواقع الاخبارية منها جورنالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *