اخبار ريال مدريد

سنتياغو سولاري “أُفضل أن أكون لاعبً على أن أكون مدربً”

‏أجرى سانتياغو سولاري  لاعب و المدرب السابق ريال مدريد  مُقابلة مع الصحفية الكساندرا جونسون قبل حفل الفيفا في ميلان يوم الأمس.

في المقابلة تحدث سولاري عن مشواره مع ريال مدريد عندما كان لاعباً، كما تحدث عن فترة تدريبه للملكي الموسم الماضي.

و هذا أبرز ما جاء في المُقابلة الصحفية :-

سانتياغو سولاري :-

“سعيد لتواجدي هُنا في ميلان ، لدّي أصدقاء هنا ولعبت هنا ولدّي ذكريات جميلة وحققت هنا البطولات وسعيد للوجود في حفل جوائز الفيفا في ميلان.”

‏سانتياغو سولاري عن مبارة الإنتر و ميلان يوم السبت الماضي :-

” لقد شاهدت مُباراة ديربي ميلان من الملعب، كانت مُباراة جميلة وصعبة على الناديين، إنتر كان افضل واستحق الفوز.

سانتياغو سولاري عن جيرمي زميله السابق في ريال مدريد :-

” جيرمي كان مرح جداً خارج الملعب ولكن دائماً يتدرب بشكل رائع ودائماً وهو بمزاج جيد وسعيد وبطاقة جميلة. كان من الرائع ان اكون زملاءه، كان يقوم بعمل بعض العاب الخفة.”

و أكمل ‏سانتياغو سولاري :-

“موسم 2001/02 كان شيئاً خاصاً جداً، كان الموسم المئة لريال مدريد، قاتلنا في الليغا ولم ننجح، تأهلنا إلى نهائي الكأس في ملعبنا ولم ننجح ثم حققنا الأبطال، كان انجازاً رائعاً، شعوراً جميلاً جداً، شعرنا بالارتياح، كنّا نشعر بحمل تاريخ هذا النادي على اعناقنا.”

” حققنا ايضاً الفوز وتأهلنا ضد برشلونة في نصف النهائي، ثم سجل زيدان الهدف الرائع في النهائي، الجميع يتذكر تفاصيل ذلك الهدف لروعته، الكرة انطلقت بسرعة من الدفاع الى الهجوم وسجلنا هدف وحققنا البطولة، كان هدفاً خاصاً.”

‏سانتياغو سولاري عن كونه مدرب :-

“انت كمدرب هادئ ولا تُظهر عاطفتك مثل سيميوني وكلوب؟ صحيح انا اخفي ولكنا جميعنا نحب كرة القدم ولكل مدرب شخصية مختلفة.”

” هل تُفضل أن تكون مُدرب او لاعب؟ هذا سؤال سهل، سأختار ان اكون لاعباً دائماً ، هو عمل أسهل، اختار اللعب دائماً ، ان تلعب شيء جميل، عمل المدرب مختلف تماماً، انت ترى اللعبة من منظور اخر تماماً وتفكر بأمور لم تفكر بها كلاعب، عندما تكون لاعب هناك متعة اكبر.”

“المتاعب اكثر عند المدرب، عندما تكون مدرب وتخسر المسؤولية تقع عليك فقط عكس اللاعب وعند الفوز الامر مختلف (يضحك)، صحيح ايضاً ان اللاعبين لهم الفضل في الفوز.”

الوسوم

إسلام محمد

إسلام محمد كاتبه صحفيه عملت فى الكثير من المواقع الاخبارية منها جورنالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *