تقارير

تقارير|السرطان يحارب نجوم الساحرة المستديرة

وحشٌ قاتل لا يعرف للرحمة عنوان، لعنة تقتحم حياة صاحبها دون إستئذان فتقلبها رأساً على عقب تعصف بحياته دون سابق إنذار إن مرض “السرطان اللعين”.

مرض لا يعرف التفرقة بين الصغير والكبير، الرجل والمرأة، الرياضى وغير الرياضى.

ف عالم الساحرة المستديرة لم يكن بعيداً عن لعنته التى أصابت الكثير من نجومها.

فهناك من ودع عالمنا منهم منتصراً عليه المرض، لينهى حياته بين ليلةٍ وضحاها.
وهناك من قاومه وتغلب عليه بسلاح “العزيمة والإرادة” التى يمتلكها الأبطال.

ويستعرض “جول بالعربى” فى هذا التقرير معاناة لاعبى الساحرة المستديرة مع المرض اللعين:-

المدافع الفرنسى “إيريك أبيدال” الذى لقب ب “بطل الجرح” لهزيمته سرطان الكبد مرتين، الأولى سنة 2011 وعاد للملاعب بعدها بفترة قياسية 40 يوماً، وشارك فى نهائى دورى أبطال أوروبا أمام مانشستر يونايتد وحصل على الكأس، ثم تتجدد إصابته مرة أخرى عام 2012 وأدى لإستئصال الكبد وزرع أخر مكانه وأبتعد عن الملاعب سنة ثم عاد عام 2013 لإستئناف مشواره الرياضى.

وأصيب النجم الهولندى “آريين روبن” بالمرض اللعين فى البروستاتا سنة 2004 بعد إنتقاله إلى تشيلسى، وتعافى منه وأكمل مسيرته الكروية بنجاح وحصل على العديد من البطولات بعدها أبرزها، دورى أبطال أوروبا مع بايرن ميونخ الألمانى عام 2013.

وعان من نفس المرض الإسكتلندى “آلان ستوبس” لاعب سيلتك سنة 1999، ولكنه تعافى منه سريعاً عن طريق الجراحة وعاد لإستكمال مسيرته، ليحقق الدورى الإسكتلندى مع فريقه فى نفس الموسم.

وأكتشف البرازيلى “إلكسندر باتو” إصابته بمرض سرطان العظام فى عمر الحادية عشر، ولكنه تعافى منه بعملية جراحية لإستئصاله.

وتعرض الأرجنتينى “جوناس جوتيريز” لسرطان الخصية وخاض فترة علاج طويلة، قبل أن يعود للملاعب ويتسبب فى بقاء نيوكاسل الإنجليزى فى الدورى الممتاز عام 2014 بفضل أهدافه التاريخية.

وأصيب البلغارى “ستيليان بيتروف” بسرطان الدم عام 2012، وخضع لفترة علاج لمدة 4 سنوات عاد بعدها لأستون ڤيلا ليكمل مسيرته.

وعان “خوسيه مولينا” لاعب أتليتكو مدريد بورم فى الخصية عام 2001 وأستئصله، ثم عاد له مرة أخرى وعاد بإسئصاله.

كما أكتشف لاعب نادى يونين برلين الألمانى “بنيامين كويلز” بالمرض الخبيث عام 2015، وقام النادى الألمانى بتمديد عقده لمدة عام تعبيراً عن دعمهم له.

وأختار المرض المدرب الإيطالى “فيالى” مدرب تشيلسى السابق عام 2017، ولكنه تعافى منه عام 2018.

وأصيب المدير الفنى السابق لأشبيلية الأرچنتينى “إدواردو بيريز” لإصابة بسرطان البروستاتا ونجح فى إزالة الورم.

وتعرض المدرب الصربي “سينسيا ميهالوفيتش” مدرب بولونيا الإيطالى للإصابة بسرطان الدم فى يوليو 2019 .

بينما أنتصر المرض اللعين على الإيفوارى “إبراهيما توريه” الشقيق الأصغر ل “يايا توريه” وتوفى عام 2014 عن عمر 29 عام.

وتمكن المرض من المدرب الفرنسى “برونو ميتسو” وتوفى 2013 عن عمر 59 عام، بعد إصابته بسرطان القولون والرئه والكبد.

وتوفى “يوهان كرويف” أحد أساطير نادى برشلونة ومنتخب هولندا عن عمر 65، بعد معاناته مع سرطان الرئه.

وودع “تيتو فيلانوفا” مدرب برشلونة الحياة سنة 2014، نتيجة إصابته بسرطان الحلق عن عمر يناهز 45 عام.

وبالأمس خرج نادى هال سيتى الإنجليزى ليعلن عن إصابة لاعبه “أنجوس ماكدونالد” صاحب ال27 بسرطان الأمعاء ولكنه فى مرحلة مبكرة.

كتبت : ايه محيي

الوسوم

goal

ادارة موقع جول بالعربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *