الدوري الانجليزيتقاريرجول عالمي

الهرم الرابع يسقط بكبرياء محمد صلاح

حديث لا ينتهى حول اللاعب المدلل«محمد صلاح»، او ما كان يُلقب بالهرم الرابع، وهذا اللقب لم يأتي هباءاً؛ فهو جاء بناءاً على طلب جماهيره التي قامت بدعمه طيل الفترة الماضية؛ التي شهدت تألقه وإحرازه العديد من الجوائز، فلم تكن تلك إلا حب جعل كل صغير وكبير يقتدي به، ويشجع فريقه”ليفربول” بناءاً على تواجده به، فهم جعلوا خيالهم يتعلق بلاعب مصري احترف في الخارج، وهذا الخيال تَكون حتى صَوره اسطورة لم ولن تتكرر، ولم يتوقف خيالهم على هذا قط بل شبهوه بأيقونة أهلاوية كل معاني الأخلاق والتواضع موجودة في هذه الشخصية؛ ألا وهو أبوتريكة”الماجيكو” فهذه هى الشخصية الحقيقة التي يجب الا يقارن أحد بها، كل هذا حتى اصطدم خيالهم بواقعهم مع أفعال تدل على تدني التواضع وانزلاق الأخلاق من دماء ما يسمى بفرعون الكرة المصرية، فتلك ماهى الا كبرياء وغرور جعله يسقط من عيون محبيه.

الهرم سيسقط بكبرياء محمد صلاح
الهرم سيسقط بكبرياء محمد صلاح

تويتة لكاتبها تعتبر بسيطة؛ لكن لمن يقرأها تعتبر كبيرة جعلت الجماهير تنقسم ردود أفعالها مابين مؤيد ومعارض لأفعال الفرعون الهادئ، الذي كان فعله قاسياً مع جماهيره التي انتظرته امام منزله لالتقاط صور مع اسطورتهم العالمية والعربية، فهم أهل قريته التي ترعرع فيها “نجريج” والقرى المجاورة قبل ساعات قليلة من صلاة عيد الفطر المبارك، وكان أيضاً من أجل تهنئته بحصد لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه ، هذا ماجعله يلجأ لقوات الأمن والشرطة، وتضمنت التويتة التي دونها الأتي:

الهرم سيسقط بكبرياء محمد صلاح
الهرم سيسقط بكبرياء محمد صلاح

“‏اللي بيحصل من بعض الصحفيين وبعض الناس أن الواحد مش عارف يخرج من البيت علشان يصلي العيد. دا ملوش علاقة بالحب. دا بيتقال عليه عدم احترام خصوصية وعدم احترافية.”، من قال ان هذا ليس حب؟ من جعلك تحكم عليهم بهذا؟، وهل الصور التي ملأت السوشيال ميديا عقب عيد الفطر والتي من أبرزها الصورة التي جمعت اللاعب المصري بأمينة خليل هذا ما يدل على الحب؟.

الهرم سيسقط بكبرياء محمد صلاح
الهرم سيسقط بكبرياء محمد صلاح

ليس هذا بالدليل الكافي على تساقط التواضع من أخلاق اللاعب الوطني؛ بل زاده بعدم تواجده في المعسكر الذي تحت قيادة خافيير أجيري المدير الفني لمنتخب مصر، في الوقت الذي بأمس الحاجة لمجهوداته، وفي ذات الوقت الذي يواظب باقي لاعبي المنتخب على حضور التدريبات من أجل بطولة أمم إفريقيا 2019 والتي تستضيفها مصر هذا العام، ولكن أين يتواجد هذا اللاعب الذي هو محض ثقة بالنسبة لجماهير الكرة المصرية ؟ هذه التساؤلات حلت على أفواهنا، حتى جاء الرد سريعاً من تصريحات مدير المنتخب الوطني إيهاب لهيطة حين قال في تصريحات تلفزيونية لقناة صدى البلد:”يوجد تواصل دائم بين الفرعون المصري “محمد صلاح”، لاعب ليفربول الإنجليزي والمدرب خافيير أجيري، المدير الفني لمنتخب مصر، مؤكدا إلى انه مُشيراً أنه حتى الآن لم يتم تحديد موعد انتهاء راحة اللاعب لانضمامه لمعسكر المنتخب.

الهرم سيسقط بكبرياء محمد صلاح
الهرم سيسقط بكبرياء محمد صلاح

وأكمل تصريحاته قائلاً:” إن المنتخب يخوض تدريباته على مرحلتين كما ان اللاعب محمد النني، لاعب ارسنال الإنجليزي انضم للمعسكر، وعلى الجانب الاخر لم يتم تحديد موعد انضمام محمد صلاح للمنتخب”.

وأعرب أن جميع اللاعبين الذين انضموا للمعسكر يشاركون بشكل جيد في التدريبات.

الهرم سيسقط بكبرياء محمد صلاح
الهرم سيسقط بكبرياء محمد صلاح

وعلى الجانب الأخر يتابع جهاز المنتخب المباريات الودية للمنتخبات المتواجدة معه في المجموعة، وذلك للوقوف على نقاط القوة والضعف لدى كل منتخب قبل كأس الأمم.

وأتم حديثه قائلا:” شكل منتخب مصر خلال مباراته الودية المقبلة أمام تنزانيا ليس بالضرورة يكون هو نفس التشكيل خلال مباراة الافتتاح بكأس أفريقيا أمام زيمبابوي”.

الهرم سيسقط بكبرياء محمد صلاح
الهرم سيسقط بكبرياء محمد صلاح

ولكن هناك تفرقة في بعض الأمور وهي إقامة اللاعب محمد صلاح نجم ليفربول والمنتخب الوطني في غرفة منفردة بمعسكر الفريق الحالي ببرج العرب، استعدادا لأمم إفريقيا التي تستضيفها مصر في 21 يونيو الجاري، ولكن هذا الأمر لا يحدث في المنتخبات الأخرى.

وعلى الرغم من أن المعسكر يضم 25 لاعبا إلا أن تم تسكين 24 لاعبا في 12 غرفة أي لاعبين بكل غرفة، ويتبقى لاعب واحد وهو الفرعون المصري الذي قرر الإستغناء عن زملائه والإقامة في غرفة منفردة.

الهرم سيسقط بكبرياء محمد صلاح
الهرم سيسقط بكبرياء محمد صلاح

وهنا جاء سؤال أصعب، لماذا لم يوافق المدير الفني للمنتخب خافيير أجيري على ترك حارس مرمى الزمالك محمود جنش معسكر الفراعنة لاستكمال المباريات المتبقية وإنهاء بطولة الدوري قبل بطولة أمم إفريقيا؟ في حين إتفاق مسؤلو الجبلاية مع نادي الزمالك باستكمال مسابقة الدوري قبل بطولة القارة السمراء، مع خروج جنش من معسكر الفراعنة وخوض المباريات، لكنه اصطدم بالرفض من اجيري، فلماذا لم يتحدد موعد انضمام الفرعون المصري حتى الأن للمعسكر على الرغم من تمسك اجيري بكل اللاعبين الدوليين وعدم التفريط بهم لأي سبب من الأسباب ؟ هل هذه المسؤلية تقع على أكتاف اتحاد الكرة ؟ ام هذه مسؤلية خافيير أجيري؟.

بالأشتراك مع : ايمان علاء

الوسوم

ياسمين علاء

ياسمين علاء كاتبه صحفيه عملت فى الكثير من المواقع الاخبارية منها بلس 90 و جريدة الجمهورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *