اخبار ريال مدريدالدوري الاسبانىجول عالميمباريات

قائد ريال مدريد يتحدث عن هدفه الشهير في نهائي لشبونه

️‏

كتبت إسلام محمد

سيرخيو راموس تحدث مع قناة ريال مدريد بمناسبة مرور خمسة سنوات على هدفه الشهير في نهائي لشبونه.
حيث كان ريال مدريد متأخرا بهدف مقابل لا شيء إلى أن أتت هذه الرأسيه و هذا الهدف في ثواني ليقلب الموازين، و يعيد المباراة الي نقطة البدايه

و قال كابتن ريال مدريد سيرخيو راموس:

“هدف العاشرة أجمل في مسيرتي.”

“لقد مرت خمس سنوات، ولكن يبدو وكأنه كان بالأمس. كرة القدم تمر بسرعة ولا يمكنني التوقف عن الشعور بالحماس. لقد غيّر تاريخ نادينا، كان قد مر وقت طويل لم نفز فيه بدوري أبطال أوروبا، كانت مشاركتي الأولى في البطولة وجاء الهدف بعدما كنا قد خسرنا عملياً”.

“بعد تلك اللحظة قلت لوالدتي بانه يمكنني الموت بهناء وسلام. إنه الأفضل، إنه أفضل هدف في مسيرتي بفضل ما يمثله ليس بالنسبة لي فقط وإنما لكرة القدم ولنادينا”.

“أنا شخص متفائل جداً وأفكر ان الفوز ممكن حتى اللحظة الأخيرة. كنت أحلم بوصول هذه الكرة المثالية وان أتمكن من تسديدها في الشباك. وهذا ما حصل: كرة رائعة من “شقيقي” مودريتش، هذه الكرة لم أسددها برأسي، سددتها بروحي”.

“في تلك اللحظات، يتحدث المدرب عادةً وأحب أن ألقي بعض كلمات أيضاً. مهما حصل في ذلك اليوم، كان بإمكاننا العودة إلى الديار مرفوعي الرأس لأننا كنا قد قدمنا كل شيء في الملعب”.

“أهديت الهدف لزوجتي، ولنجلي حديث الولادة . كانت كل عائلتي في الملعب، باستثناء زوجتي وطفلي، لأن سيرخيو كان ولد قبل النهائي ولم يتمكن ووالدته من السفر. تلك الايماءات كانت لهما.”

“كذلك أهديته لجدي وجدتي، اللذين أهديهما الكثير دائماً عندما أنظر إلى الأعلى. قال لي جدي انه سيموت يوماً ما وبانه كان يعتقد انه لن يراني أفوز بدوري ابطال أوروبا”.

“إيكر كاسياس بعد الهدف قال لي: “أخي، أنت الأفضل، أحبك”. أكن لايكر مودة خاصة هي ثمرة علاقة دامت سنوات طويلة، نحن أصدقاء جيدون”.

“كانت كلمات الرئيس قبل النهائي لفتة ودودة جداً من جانبه وقد أعطاني ثقته. ذلك يجعلك تشعر بالأهمية أكثر، وقد تمكنت أنا من نقل تلك الثقة إلى الفريق في لحظات مهمة. لقد جاء ذلك الانسجام بثماره في نهاية المطاف”.

“لم أتوقف عن الحلم أبداً ولم أتوقف عن العمل والأمل في الفوز بدوري الأبطال. لم أفقد الأمل يوماً. النهائيات لا تُلعب بل يتم الفوز بها”.

“لقد كنا محظوظين بخوض عدد كبير من نهائي دوري أبطال أوروبا وقد فزنا بأغلبها. حول الاحتفال في ثيبيليس، فبعد سنوات كثيرة كانت فرحتنا كبيرة جداً وقد استمتعنا بتلك اللحظات الفريدة”.

“سيكون دائما هدفاً في سجلات التاريخ. إنه جهد جماعي وثمرة تضحيات كبيرة لإنهاء القصة مع تلك النتيجة. سجلت أنا الهدف، لكننا سندخل سجلات التاريخ كفريق، وليس فقط هدف سيرخيو راموس”.

الوسوم

goal

ادارة موقع جول بالعربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *