اخبار الاهليتقاريردوري أبطال افريقيا
أخر الأخبار

من “خماسية” بريتوريا إلى احتلال إفريقيا

“سقوط الإنسان ليس فشلًا، ولكن الفشل أن يبقى حيث سقط” تلك المقولة تنطبق حرفيًا على النادي الأهلي الذي لم يترك للفشل أن يتملكه، وبأقدام لاعبيه وبعقل المدرب، جلس على عرش قارة إفريقيا.

قولولهم عيب الكلام دا

كلمات يتذكرها عشاق الأهلي، في يوم السادس من شهر إبريل لعام 2019، وعلى ملعب بريتوريا في جنوب إفريقيا في ذهاب دور ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا، فاز صن داونز الجنوب إفريقي على نظيره الأهلي بخمسة أهداف نظيفة، وسط دهشة من مارتن لاسارتي المدير الفني للأهلي، وقبل انتهاء المباراة، يطلق محمد الكواليني جملته الشهيرة “قولهم يا تريكة، قولهم يا صخرة، قولهم يا عماد يا متعب قولهم يا شادي يا محمد قولهم يا أحمد يا شوبير وقولهم يا حسام يا غالي، قولولهم عيب الكلام دا”.


لم يتمكن الأهلي من العودة في النتيجة على ملعب برج العرب وسط جماهيره، وانتهت المباراة بهدف نظيف، إلا أن بعد اللقاء اجتمع القائد حسام عاشور مع الفريق وتوجهوا إلى الجماهير ووعدوهم بالنهوض مجددًا، اهتز الاستاد بالهتافات للاعبين بعد تلك المبادرة.

أيقظتم غضب الشيطان

لم تكن عبارة رفعها جمهور الأهلي في مباراة “صن داونز”، تشعر وأن اللاعبين هم من كتبوا تلك العبارة، اللاعبون هم من رفعوا “البانر”.
بعد مرور نسخة ” خماسية بريتوريا” وفي عام 2020، التقى الفريقان مجددًا، ولكن المباراة الأولى كانت على ملعب الأهلي، وفاز الأحمر بهدفين نظيفين وتعادل بهدف لكل منهما على ملعب “بريتوريا”.


وفي نصف نهائي البطولة زاد جحيم المارد، وأعطى درسًا للوداد المغربي، وفاز بخمسة أهداف لهدف في مجموع اللقاءين.
النهائي لم يكن كأي نهائي، عملاقي القارة الإفريقية والوطن العربي، “نهائي القرن” بين الأهلي والزمالك، وتحديدًا في يوم 27 من شهر نوفمبر، وبقاضية “قفشة” توّج الأحمر باللقب التاسع في تاريخه، لتنتهي المباراة بهدفين مقابل هدف للأحمر.

الإنجاز لم يتوقف بعد، سافر الأهلي إلى قطر للمشاركة في كأس العالم للأندية، ويفوز على الدحيل القطري في ربع النهائي بهدف نظيف، ويخرج من عملاق أوروبا بايرن ميونيخ، ويواجه بالميراس على الميدالية البرونزية ويقتنصها محمد الشناوي بعد تألقه في الركلات الترجيحية، ليكرر لاعبو الأحمر إنجاز “أبو تريكة” ورفاقه في 2006.

احتلال القارة السمراء

العاشرة كُتبت على جدران الجزيرة، كما توقع الجميع، واجه الأهلي صن داونز للمرة الثالثة على التوالي، وفاز بثلاثة أهداف مقابل هدف في مجموع اللقاءين، وفي نصف نهائي البطولة واجه الترجي التونسي، إلا أن “الغول” لم يقف أمام جحيم “المارد” وفاز بأربعة أهداف نظيفة في مجموع اللقائين، ليواجه كايزر تشيفز في نهائي البطولة، والذي اعتبره البعض “أسهل” نهائي، وبالفعل الأهلي كان أشبه في “نزهة” كروية، وأطلق ثلاث قذائف في مرمى الفريق جنوب إفريقي، ليرفع محمود الخطيب “بيبو” رئيس الأهلي الكأس الإفريقية الثانية على التوالي، وتنطلق الشعارات ” العاشرة بتوقيت القاهرة”.
ويسافر الأحمر إلى اليابان للمشاركة في كأس العالم للأندية.

البداية كانت من كارثة “الخماسية” مرت بـ “القاضية” وصلت إلى “البرونزية” عادوا بالـ “عاشرة“.

الوسوم

مصطفي سيد

مصطفي سيد كاتب صحفي عملت فى الكثير من المواقع الاخبارية منها جورنالي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق