تقارير
أخر الأخبار

الثعلب الكبير .. المهارة قد ترحل أما الأخلاق تدوم

كتبت: ميرنا جمال

“أترك فى الملاعب ذكرى جميلة لا ينسها الجميع” بهذه الكلمات وجه الثعلب نصيحته للاعبين لتكن شعار مسيرتهم الكروية.

هو عاشق الساحرة المستديرة، أسطورة القلعة البيضاء وواحد من العظماء الذين كان لهم الفضل فى كتابة تاريخ الزمالك وجعله أحد أقطاب الكرة فى مصر، تغنت جماهير الزمالك باسمه فى المدرجات تعبيرًا عن مدى حبهم له.

هو أسطورة الكرة المصرية محمد يحيى الحرية إمام الشهير”حمادة إمام” واحد من أبرز نجوم نادى الزمالك الذى حفر اسمه داخل جدران النادى بميت عقبة، ولد فى 28 نوفمبر عام 1943 فى حى المنيرة، خدم فى الكلية الحربية حتى رتبة عميد.

أنضم حمادة إمام إلى ناشئين الزمالك فى عام 1957، وحدث ذلك عندما شاهده الكابتن علي شرف مدرب ناشئين الفارس الأبيض وبعدها قرر ضمه للنادى الأبيض، لم يمر سوى عام واحد حتى التحق اللاعب بالفريق الأول في عام 1958 واستمر معهم حتى عام 1975، وفى خلال هذه الفترة خطف حمادة إمام الأنظار بذكائه ومكره ومهاراته الفنية العالية، وطريقته الشيقة فى إحراز الأهداف.

لقد حقق الثعلب مع الفارس الأبيض لقب الدوري المصري ثلاث مرات وبطولة كأس مصر أربع مرات.

هو واحد من عظماء نادى الزمالك خاصةً “جيل الستينات” الذين قدموا أفضل نتائج الفارس الأبيض ومنهم” عمر النور، ابو رجيلة، حنفى بسطان” وغيرهم

كما كان له دورًا مؤثرًا فى حصول النادى على لقب الدورى مرتين على التوالي لأول مرة فى موسم 1963 و موسم 1964.

يعتبر موسم 1967 هو الأصعب فى مسيرته الكروية حيث عانى من سوء الحظ كثيراً بسبب توقف النشاط الرياضي لأكثر من موسم وذلك نظرًا لنكسة 1967 التي حلت بالأراضى المصرية.

رفع حمادة إمام لواء الأخلاق والشرف طوال مسيرته الكروية سواء داخل الملعب أو خارجه ومن أشهر أقواله “كن لاعب على خلق تكن الجماهير لك دائمًا الاحترام والتقدير “، ” قدم تحية للمنافس حتى وإن كان فريقك هو المهزوم”.

كان قدوة يحتزى بها ونموذج فى الأخلاق والتهذيب، فهو اللاعب المصري الوحيد الذى لم يحصل على بطاقة صفراء طوال تاريخه الكروى.

مباريات لن ينساها التاريخ وتركت أثر فى أذهان مشجعى القلعة البيضاء قدمها الثعلب الكبير أشهرها مباراة الزمالك ضد وست هام يونايتد الإنجليزي في 1966، حيث تألق حمادة إمام فى هذا اللقاء أمام صفوة من عمالقة ونجوم المنتخب الإنجليزي فى ذلك الوقت وأحرز ثلاثة أهداف من أصل خمسة سجلها الزمالك فى تلك المباراة.

ألقابه الشهيرة :”محمد الخامس” وذلك نسبة إلى إحرازه خمسة أهداف فى لقاء جمع بين الزمالك وغريمه التقليدي “النادى الأهلى” ليفوز الفارس الأبيض بستة أهداف ويتوج بطلاً لكأس مصر تحت 20 عام.

لقب أيضًا حمادة إمام بالثعلب الكبير، وذلك لذكاءه الكبير فى الملعب ومكره فى إحراز الأهداف، ومن أشهر أهدافه التى ظهر بها مدى ذكائه، كان هدفه في مرمى الأهلى حين توغل من الجانب الأيسر وسدد فى الزواية القريبة ليخدع ويبهر الجميع.

ويعد مشواره حافل بالإنجازات والتألق داخل صفوف نادي الزمالك وأيضًا فى المنتخب المصري حيث أحرز 74 هدفًا في مشواره الكروي، اعتزل حمادة إمام اللعب فى عام 1974، ولم ينتهي مشواره الرياضي فاتجه بعدها للإدارة حيث عمل مديراً للكرة فى الزمالك، وتدرج فى العمل الإداري حتى وصل إلى منصب نائب رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم فى مجلس اللواء الدهشورى حرب.

واتجه أيضًا إلى عالم التعليق الرياضى ليترك دورًا مؤثرًا فى هذا المجال أيضًا، فعمل معلق رياضى فى التلفزيون المصري، ثم قام بتقديم برنامجه الشهير “أهداف الأسبوع مع الثعلب” الذى كان يتم عرضه على شاشة قناة النيل الرياضيه لأكثر من عشرة أعوام.

وكانت مقولة:”هذا الشبل من ذاك الأسد” تنطبق على عائلة أمام، فكان الكابتن حمادة إمام والده يحيى إمام حارس مرمى الزمالك والمنتخب الوطني خلال فترة الاربعينيات، ثم ياتى الثعلب الصغير نجل كابتن حمادة إمام وهو حازم إمام ليكمل مسيرة جده ووالده فى الملاعب ليظل اسم عائلة أمام مضيئًا فى القلعة البيضاء دائمًا.

و تأتي المحطة الأخيرة من حياة أسطورة الكرة المصرية ونجم نادي الزمالك بعد عناء مع المرض ولكنه كان قويًا متحملًا ألم المرض وصامدًا هذه الكلمات قالها نجله حازم إمام عن والده خلال فترة مرضه.

ساءت حالته الصحية كثيرًا وتم نقله إلى إحدى مستشفيات القوات المسلحة وظل فترة هناك لتلقى العلاج وتحسنت حالته قليلًا وانصرف إلى منزله وبعد خروجه بفترة ليست بكثيرة توفى الثعلب فى يوم 9 يناير عام2016، لتسود حالة من الحزن الشديد على جميع أفراد المنظومة الكروية، وخاصة جماهير القلعة البيضاء، الذى استطاع خلال مسيرته أن يحتل مكان فى قلوب الجميع.

رحل عن عالمنا أسطورة كروية لن يكررها الزمن مرة أخرى، تركًا فى قلوب الجميع ذكرى طيبة لا تنسى، لقد أفنى عمره داخل جدارن القلعة البيضاء، هو علامة كروية كتب اسمه فى التاريخ بمهاراته وأخلاقه التى شهد بها الجميع طوال رحلته الكروية والمهنية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق