كلمتين

المنتخب الوطني يصل إلي “فولجوجراد” استعداداً للقاء السعودية بعد غد الأثنين

بعد انتهاء التدريبات الجماعية توجه المنتخب الوطني إلي مدينة “فولجوجراد” استعداداً للقاء نظيره السعودي في الرابعة عصر الأثنين القادم في الجولة الثالثة والأخيرة من مباريات دور المجموعات بكأس العالم .

المنتخب الوطني يصل فولجوجراد استعداداً للمواجهة الأخيرة

وصلت منذ قليل بعثة المنتخب الوطني إلي مدينة “فولجوجراد” بعد رحلة طيران استغرقت مايعادل ساعة من مدينة “جروزني” عاصمة الشيشان التي كانت مقر الفراعنه في كأس العالم بروسيا ، وتوجهت البعثة مباشرة إلي فندق اقامة الفريق خلال تواجده في  المدينة وذلك استعداداً للقاء نظيره السعودي بعد غد الاثنين في الرابعة عصراً بتوقيت القاهره في الجولة الثالثة والأخيرة من مباريات دور المجموعات الأول بكأس العالم .

ويذكر أن الساعات الأخيرة في معسكر المنتخب بـ “جروزني” شهدت جلسات نفسية من رئيس مجلس ادرة اتحاد الكرة ورئيس بعثة المنتخب “هاني أبو ريدة” مع اللاعبين وتحديداً محمد صلاح وأحمد فتحي للتركيز في لقاء السعودية وتحقيق فوز يهدأ من الأنتقادات الموجهة للمنتخب واتحاد الكرة خاصة أن أي نتيجة أخري سوف تزيد من المشاكل والأزمات وانتشار الشائعات .

والجدير بالذكر أن في الثانية ظهر غد الأحد سيقام الأجتماع الفني للمباراة ويعقبه في الثالثة المؤتمر الصحفي السابق للمباراة والذي يحضره المدير الفني وكابتن الفريق علي أن يؤدي الفريق تدريبه الأخير في الثالثة ونصف عصراً بتوقيت روسيا .

ويذكر أن ادارة البعثة كانت قد قررت العودة الي القاهرة مباشرة في التاسعة من صباح اليوم التالي من فولجوجراد دون الحاجه الي العودة الي جروزني مرة أخري .

تعرف علي تشكيل المتخب الوطني في مواجهة السعودية

استقر المدرب الأرجنتيني “هيكتور كوبر” علي اللعب أمام السعودية بنفس تشكيل مباراة روسيا السابقة خاصة أنه يلعب لتحقيق الفوز بالنقاط الثلاثة ،بينما يواجه  كوبر أزمة في مركز حراسة المرمي لرغبته في الدفع بـ “محمد الشناوي” خاصة بعد اعتراض الحضري في لقاء روسيا علي عدم تواجده في التشكيل الأساسي علي أن يدفع كوبر به في الدقائق الأخيرة من أجل تحقيق رقم قياسي بإعتباره أكبر لاعبي العالم مشاركة في كأس العالم بـ 45 عام و6 أشهر .

واستقر كوبر علي الدفع بـ “محمد عبد الشافي وعلي جبر وأحمد حجازي وأحمد فتحي ومحمد النني وطارق حامد وعبدالله السعيد وتريزيجيه ومحمد صلاح” وفي الهجوم “مروان محسن” .

اضف تعليق