كلمتين

ولى العهد السعودى يوقع على اكبر مشروع للطاقة الشمسية فى العالم

وقع الامير محمد بن سلمان ولى العهد السعودى يوم الثلاثاء ، مذكرة تفاهم مع شركة “سوفت بنك” لإنشاء أكبر مشروع للطاقة الشمسية فى العالم ، وذلك في إطار تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

انشاء أكبر محطة للطاقة الشمسية فى العالم بالسعودية

قام صاحب السمو الملكى الامير “محمد بن سلمان” ولى العهد السعودى نائب رئيس مجلس الوزراء ، وزير الدفاع السعودي، ورئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية الثلاثاء.

بتوقيع الاتفاقية مع السيد ماسايوشي سون، رئيس مجلس الإدارة لصندوق رؤية سوفت بنك مذكرة تفاهم لإنشاء أكبر مشروع للطاقة الشمسية فى العالم ،  لإنتاج 200 غيغاوات في السعودية بقيمة إجمالية تصل إلى 200 مليار دولار أميركي.

وسيبدأ فورا العمل على بناء هذا المشروع الضخم ، الذى يعد الاكبر فى العالم ، والذى يتوقع أن ينجز عام 2030″.

وسيتم بموجب هذه الاتفاقية تأسيس شركة جديدة لتوليد الطاقة الشمسية بدأ إطلاق العمل على محطتين شمسيتين بقدرة 3 جيجاواط و 4.2 جيجاوات بحلول عام 2019 والعمل أيضا على تصنيع وتطوير الالواح الشمسية في السعودية لتوليد الطاقة الشمسية بقدرة ما بين 150 جيجاوات و 200 جيجاوات بحلول 2030.

الامير محمد بن سلمان

تطوير قطاع الطاقة فى المملكة العربية السعودية

وتعد هذه المذكرة خطوة جيدة فى طريق تطوير ودعم قطاع الطاقة بالمملكة ، ومن المقرر أن تكتمل دراسات الجدوي حول هذا المشروع بين الطرفين الأمريكي والسعودي بحلول شهر مايو 2018، وبحسب المذكرة فإن الطرفين ملتزمان باستكشاف تصنيع وتطوير أنظمة تخزين الطاقة الشمسية بالمملكة العربية السعودية، وتأسيس شركات متخصصة في مجال الأبحاث والتطوير لصناعة وإنتاج ألواح الطاقة الشمسية بكميات تجارية في المملكة حتى يمكن تسويقها محليا وعالميا.

وتؤكد هذه المذكرة على التزام الطرفين بإنتاج الالواح الشمسية بقدرة تقدر ب200 جيجاوات في السعودية وتوزيعها عالميا بالإضافة إلى استكشاف الفرص المتعلقة بتأسيس صناعات في مجال منظومات توليد الطاقة وبطارياتها في المملكة، والتي من شأنها أن تساعد على دعم تنويع القطاعات وخلق فرص العمل في مجال التقنيات المتقدمة.

الامير محمد بن سلمان وتوقيع اتفاقية الطاقة الشمسية

وستكون لهذه المذكرة والمشاريع التي تنوي المملكة إنشاءها بحلول عام 2030″ دور كبير فى توفير النفط فى انتاج الطاقة ، كما ستساهم هذه المشروعات في توفير 100 ألف وظيفة للمواطنين بالمملكة العربية، وزيادة الناتج المحلي بحوالي 12 مليار دولار، وتوفير نحو 40 مليار دولار سنويًا.

 

احمد طايع

اضف تعليق