كلمتين

هل ستتسبب القناة البحرية سلوى بتوتر العلاقات السعودية القطرية

أكدت بعض المصادر الإعلامية بالمملكة العربية السعودية عن نية المملكة فى تدشين شق يسمى “قناة سلوى” والتى سوف يتم حفرها على طول الحدود البرية الشرقية للسعودية مع دولة قطر.

قناة سلوى السعودية الجديد من المتوقع تحقيقها لأرباح إقتصادية مهولة

ومن أهم مكتسبات مشروع “قناة سلوى” أنه يعد من أقوى المشروعات الإستثمارية التى تقوم بها المملكة وسوف يهيئ هذه المنطقة لتصبح من أقوى الوجهات السياحية فى العالم العربى خلال السنوات القادمة، وإستغلال مساحة كبيرة تتمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة والتى لا تعوض ويصعب تركها دون إستغلال حقيقى ومفيد على المستوى الإقتصادى.

ولكن الملفت للنظر أن هذة القناة سوف تحجم حدود قطر وسوف تجعلها عبارة عن جزيرة معزولة تماماً، الأمر الذى جعل سؤال يطرح نفسه هل لهذا علاقة بالعلاقات القطرية السعودية، أم أن أحداث الحدود بين قطر والسعودية والتى كانت فى عام 1992 لها صدى حتى الآن والتى راح ضحيتها ثلاث أشخاص مما جعل من الضرورى ترسيم الحدود والذى تم فى عام 2001م، وخاصة أن هناك حديث يدور داخل مطبخ صناعة القرار بالسعودية أن المملكة سوف تقوم بانشاء قاعدة عسكرية سعودية بين المنطقة التى تتوسط الحدود القطرية وقناة سلوى البحرية، الأمر الذى قد ينفى جعل قطر جزيرة مستقلة بذاتها كما هو متوقع.

قناة سلوى السعودية الجديد من المتوقع تحقيقها لأرباح إقتصادية مهولة

إختيار السعودية للأجهزة والمعدات اللاتى شاركت فى حفر قناة السويس الجديدة لحفر قناة سلوى

وقد أعلنت الحكومة السعودية عن نيتها بالإستعانة بأجهزة ومعدات الحفر التى قامت الحكومة المصرية بأستخدامها أثناء حفر قناة السويس الجديدة، وبالتالى الإستعانة بالشركات المصرية المتخصصة التى شاركت بآلالاتها بالمشاركة فى الحفر، حيث تم إختيار تلك الشركات من الجانب السعودى بناءاً على الكفاءة والجودة فى إنجاز المهام وخاصة أن العمل فى قناة سلوى لن يكون سهلاً وسيتم إنهاء العمل بها فى خلال سنة واحدة كما هو محدد،وذلك للعمل على تغذية السياحة فى تلك المنطقة، وبالتالى نهضة إقتصادية غير عادية، كما أن حفر هذة القناة، سوف يحدد الحدود القطرية بشكل أكبر من ذى قبل وبالتالى التخلص من الحوادث التى كانت تحدث على الحدود السعودية القطرية.

 

 

رحمة محمد

اضف تعليق