كلمتين

موقع فيسبوك والترويج لاغلاقه بعد فضيحة تسريب البيانات الشخصية

قال الرئيس التنفيذى لشركة فيسبوك “مارك زوكربرغ” ، في شهادته أمام الكونغرس، أن بياناته الشخصية كانت ضمن بيانات 87 مليون مستخدم جمعتها شركة “كمبردج أناليتيكا” للاستشارات السياسية من الموقع دون حق.

فضيحة فيسبوك وغضب مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعى

رفض “مارك زوكربرغ” اراء بعض أعضاء الكونجرس بأن المستخدمين ليس لديهم سيطرة كافية على بياناتهم على الشبكة ، وجاءت تصريحاته بمثابة المفاجاة.

وتحدث “مارك زوكربرغ” لاعضاء لجنة الطاقة و التجارة بالكونغرس الامريكى ، وقال “في كل مرة يختار فيها المستخدم مشاركة شيء ما على فيسبوك توجد سيطرة”.

وكشف إقرار الملياردير الأمريكي بأن “كمبردج أناليتيكا” حصلت على بياناته الشخصية أن حتى مؤسس الموقع الماهر في الأمور التكنولوجية غير قادر على حماية معلوماته الشخصية من أطراف تستغلها بشكل غير مشروع.

تسريب بيانات مستخدمى فيسبوك

فيسبوك تقف امام الكونغرس الامريكى

وتوجة شركة فيسبوك مشكلة إقناع المشرعين بأن بوسع المستخدمين حماية بياناتهم الشخصية إذا اهتموا بضبط الإعدادات الشخصية بعناية وأن مسألة سن تشريع جديد يحكم استخدام البيانات في “فيسبوك” ليست ضرورية.

وأضاف مارك أن “فيسبوك” لا يقوم بجمع أية معلومات من المحادثات الصوتية للمستخدمين، التي يجرونها عبر الهواتف النقالة.

ووقف الرئيس التنفيذ لشركة فيسبوك للمرة الثانية امام االكونغرس الامريكى للاجابة على  أسئلة بشأن خصوصية البيانات في أعقاب الكشف عن أن “كمبردج أناليتيكا” جمعت دون حق بيانات تخص ملايين المستخدمين من الموقع، وتشير أحدث التقديرات إلى أن 87 مليون مستخدم تضرروا من هذه الممارسات.

وارتفع سعر سهم “فيسبوك” فى البورصة الى 1.2 في المئة اليوم الأربعاء بعد انخفاضه في وقت سابق من الجلسة.

وشدد زوكربرغ على أنه بات من الحتمل أن يتم إجراء بعض القواعد لحماية بيانات المستخدمين، لكنه تهرب من الالتزام بتفاصيل.

الجدير بالذكر ان زوكربرغ قد أعلن ان فيسبوك قد ارتكبت أخطاء فيما يتعلق بالتعامل مع بيانات 50 مليونا من مستخدمي خدمتها وتعهد باتخاذ خطوات أكثر صرامة لتقييد وصول مطوري الخدمة لمثل هذه المعلومات ، ولم يقم زوكربيرغ بتقديم اعتذار صريح لإساءة استخدام البيانات.

فضيحة فيسبوك امام الكونغرس الامريكى

 

احمد طايع

اضف تعليق