كلمتين

ما حقيقة إعتداء زينة على اسرة امريكية أثناء إقامتها فى دبي

إنتشر الأخبار المختلطة بالإشاعات عن إعتداء الفنانة المصرية “زينة” على إحدى الاسرة الامريكية أثناء إقامتها فى دولة الإمارات الشقيقة،ولكن ما تم نشرة أن زينة قد إعتدت على الأسرة بالضرب فما هى حقيقة الأمر؟

زينة توضح حقيقة قضية إعتدائها على الأسرة الامريكية

إنتشرت اخبار فى البرامج والجرائد عن قيام زينة بالإعتداء بالضرب على إحدى العائلات الامريكية من أصل مصري أثناء قضاءها وقت إجازاتها فى دبي فى فندق اطلانتس ،وقد قامت زينة بنشر بياناً على موقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك، تسرد فيه الواقعة بالتفصيل،وقد بدأت زينه حديثها معيبة على الإعلام والجرائد التى تقوم بنشر الاخبار دون التاكد من صحتها ويعملون على تشويه الحقائق،كما أكدت ان تلك الاخبار هدفها تشويه صورتها كفنانة مصرية حيث وقعت الحادثة منذ 10 أيام.

وقد ذكرت الواقعة انها كانت تقضي إجازتها فى دولة الإمارات فى فندق اطلانتس وفوجئت أن هناك احد العائلات يقومون بإقتحام خصوصيتها ويصورونها فقامت زينة بتنبيههم بكل إحترام ألا يأخذوا صوراً لها خاصةً ان مثل هذا الفعل يُعد جريمة فى دولة الإمارات ولكن صُدمت زينة من رد فعل العائلة التى قامت بسبها والإعتداء عليها هى وشقيقتها.

زينة تسرد حقيقة واقعة الإعتداء فى دبي

زينة تؤكد عدم تنازلها عن حقها فى واقعة الإعتداء عليها بدبى الإمارات

وقد نشرت زينة فى بيانها انها قامت بالإتصال بالشرطة للإبلاغ عن تلك الواقعة وقامت بالفعل بتحرير بلاغاً ضدهم،وقد طالبت فى التحقيق ان يتم تفريغ الكاميرات التى صورت الحادثة،والآن الأسرة قد مُنعت من السفر نظراً لإستمرار التحقيقات.

فقانت الاسرة بمحاولات للصلح والإعتذار من خلال بعض الوسائط ولكن زينه أكدت انها ترغب فى اخذ حقها فهى على علم بمدى حقوقها،خاصةً ان الأسرة كانت تلمح بأنها امريكية الجنسية لتوضح لزينة ما تستطيع ان تقوم به ولكن قالت زينة انها لا تعطى إعتباراً لتلك الأشياء واكدت على ثقتها فى القضاء والسلطات وعدلها.

وقد بدأت القصة عندما نشر أحد رواد السوشيال ميديا ان زينة وشقيقتها قاموا بالسب والإعتداء بالضرب على أسرة امريكية وطفلتهم بالضرب والعض عقب تصوير الطفلة لزينة بدون إذن.

حق الرد من الفنانة زينة حول ما حدث فى دولة الإمارات…فوجئت بعدة أخبار فى المواقع والجرائد تُفيد بقيامى بالإعتداء على…

Gepostet von ‎زينة Zeina‎ am Dienstag, 10. Juli 2018

دينا احمد

اضف تعليق