كلمتين

درع الخليج المشترك واختتام فعالياته بالمملكة العربية السعودية

أختتمت فعاليات مناورات “درع الخليج المشترك” ، بالمنطقة الشرقية بالسعودية ، وذلك بحضور العاهل السعودى الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود ، وعدد من الزعماء والقادة العرب.

درع الخليج المشترك وفعاليات تجمع قوات عسكرية عربية

استمرت تمارين درع الخليج المشترك حوالى شهرا ، ويشارك فى التمرين قوات جوية وبحرية وبرية ودفاع جوى من مختلف القطاعات العسكرية بمشاركة 4 دول تصنف من أقوى 10 جيوش على مستوى العالم.

ويعد تمرين درع الخليج المشترك من أضخم التمارين العسكرية فى المنطقة من حيث عدد القوات والدول المشاركة، ومن ناحية الاسلحة المستخدمة والخبرات العسكرية.

ويشارك فى التمرين كل من مصر والمملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الامريكية واخرون من 25 دولة.

ويهدف التمرين الى تعزيز التعاون والتنسيق العسكرى والامنى مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة لما فيه مصلحة هذه الدول ، وحفظ الامن والاستقرار فى المنطقة.

وتضمن التمرين نوعين من التدريبات العسكرية شملت عمليات الحرب النظامية التقليدية وقد نفذت من خلال عمليات الدفاع الساحلي ضد عمليات الإبرار المعادية، إضافة إلى عمليات الحرب الغير النظامية التي تم تنفيذها من خلال عمليات التطويق والاقتحام للقرى والمنشآت الصناعية وتطهريها من العناصر المعادية.

تمرين درع الخليج المشترك بالمملكة

أختتام تمرين درع الخليج المشترك

قال المتحدث الرسمى لتمرين درع الخليج المشترك ، العميد الركن عبدالله بن حسين السبيعى ، انه تم انهاء الاستعدادات لكافة فعاليات الختام  فى المنطقة الشرقية بالسعودية.

وأكد السبيعى فى موتمر صحفى عقد فى مقر المناورات بالمنطقة الشرقية ، ان التمرين يهدف الى الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة ، وياتى ضمن الاستراتيجية الشاملة لوزارة الدفاع بالسعودية، وتصنف بوصفها إحدى أكبر عمليات الحشد لقوات عسكرية بالمنطقة.

وأضاف السبيعى ان الاهداف الاستراتيجية من التمارين تكمن فى الحفاظ على امن الدول المشاركة ، من خلال التصدى لاسباب عدم الاستقرار فى المنطقة ، ومساندة الدول الخليجية المشاركة والدول الصديقة في المحافظة على أمنها وأمن شعوبها.

ختام تمرين درع الخليج المشترك

احمد طايع

اضف تعليق