كلمتين

خبر مؤلم لجمهور سعد لمجرد بشأن أزمة حبسه في “الإغتصاب”

تلقى جمهور المطرب المغربي الشاب سعد لمجرد خبر صادم بشأن أزمته الأخيرة ، بعد إعتقاله بتهمة الإعتداء على فتاة أخرى فرنسية ليواجه الأن قضيتين بدلا من واحدة.

آخر التطورات بشأن أزمة سعد لمجرد وتعقد موقفه

رفضت محكمة منطقة سان تروبيه بجنوب فرنسا الطلب الذي قدمه محامي سعد لمجرد جون مارك فيديدا ، من أجل منح موكله السراح المؤقت ، وذلك على الرغم من عرض مبلغ مالي كبير ككفالة لإخراجه.

حيث تقدم المحامي الفرنسي جون مارك فيديدا بطلب للنيابة العامة التابعة لمحكمة سان تروبيه منذ حوالي أسبوع ، وذلك من أجل إطلاق سراح سعد لمجرد بشكل مؤقت ، وأبدى المحامي إستعداده لدفع مبلغ مالي كبير في مقابل مغادرة موكله للسجن والتمتع بحريته.

وكان المبلغ المالي الذي عرضه فيديدا لإطلاق سراح لمجرد يفوق المبلغ المالي الذي تقدم به في قضيته الأولى الخاصة بالشابة الفرنسية لورا بريول ، وذلك حسبما ذكرته صحيفة “المغرب اليوم”.

سعد لمجرد

سوء أزمة سعد لمجرد بعد جلسته الأخيرة في المحكمة

ونشرت صحيفة “المغرب اليوم” أن المحكمة رفضت طلب إطلاق سراح المطرب المغربي الشاب ، وذلك لأن المعطيات الأخيرة التي توصلت إليها التحقيقات لم تكن أبدا في صالح لمجرد ، خاصة بعد مواجهته في الجلسة الأخيرة بالفتاة التي أتهم بإغتصابها تحت تأثير المخدر ، وذلك بعد الإستماع لشهادة الضحية والشهود ، وكان من بينهم موظفو الفندق الذي وقعت فيه الحادثة ، حيث أكد الموظف رؤيته للفتاة وهي تهرب باكية من غرفة سعد لمجرد في مدينة سان تروبيه.

ومن الجدير بالذكر أن الحالة النفسية للفنان سعد لمجرد تزداد سوءا ، خاصة بعد إصابته بإكتئاب حاد ومحاولته الإنتحار داخل زنزاته بفرنسا التي باءت بالفشل.

وذكر المحامي الخاص بسعد لمجرد أنه طالب القاضي بنقل الأخير الى مصحة نفسية لمتابعة حالته ، وتلقيه العلاج وذلك بعد إصابته بإكتئاب حاد.

يشار الى أن الفنان سعد لمجرد لم يحظى بأي تعاطف أو تضامن من قبل الرأي العام كما حدث في قضيته الأولى ، بل على العكس تماما فقد هاجمه عدد من الفنانين والإعلاميين.

سعد لمجرد

اضف تعليق