كلمتين

الحلقة الثانية من مسلسل “إمراة” الموسم الثانى تثبت شعبيتها وتتصدر نسب المشاهدة

يشهد هذا الموسم فى تركيا منافسة قوية بين المسلسلات التى عادت بمواسمها الجديدة او المسلسلات التى تُعرض لأول مرة، وقد تمكن مسلسل “إمراة” إثبات شعبيته عقب الحلقة الثانية من الموسم الثانى.

مسلسل “إمراة” يستعيد مكانته فى صدراة نسب المشاهدة فى تركيا بعد عرض الحلقة الثانية

عُرضت يوم الثلاثاء الماضى الحلقة الثانية من مسلسل “امرأة” الموسم الثانى او الحلقة الـ 34 منذ بداية عرض المسلسل، وتمكنت الحلقة من تصدر نسب المشاهدات لهذا اليوم فى تركي متفوقه على جميع البرامج والمسلسلات التركية التى تُعرض خلال هذا اليوم.

وحقت الحلقة الثانية من مسلسل “امرأة” الموسم الثانى نسبة 9.84 لتصدر نسب المشاهدة فى حين جاء فى المرتبة الثانية بالنسبة لنسب مشاهدات يوم الثلاثاء فى تركيا مسلسل “قطاع الطرق لا يحكمون العالم” الموسم الرابع الحلقة 110 التى حققت نسبة 8.42.

فى حين جاء مسلسل “جرائم صغيرة” فى المرتبة الثالثة بنسبة مشاهدة متوسطة وهى 4.12.

ويعتبر مسلسل “امراة” احد المسلسلات الإجتماعية التى عشقها الجمهور التركي والعربي منذ عرض الموسم الاول منه فى تركيا.

الحلقة الثانية من “امرأة” الموسم الثانى تتصدر نسب المشاهدة فى تركيا

مسلسل “إمراة” يعود لصدراة نسب المشاهدات مع عرض الموسم الثانى

يبدو أن الشعب التركي يفضل المسلسلات الإجتماعية خاصةً التى تدور حول المرأة ومعانتها وما تواجهه فى حياتها من مواقف تثبت شجاعتها وقدراتها الحقيقة.

مما دفع مسلسل “إمراة” برغم بساطة قصتة المقتبسة من المسلسل اليابانى القصير الذى يحمل نفس الإسم “امرأة” والتى تدور قصته حول فتاة تُدعى بهار تقع فى حب شاب يُدعى صرب وتنجب منه طفلة وطفل إلا انه يختفى فى احد الايام تاركاً معها طقلتها الصغيرة وإبنها الرضيع لتعتقد انه ميت بالفعل .

وبهار ليس لها عائلة فصرب هو كل عائلتها لتكافح فى تلك الحباة وحيدة لتربية أبناءها ةعلى الجانب الآخر تتعذب من إشتياقها لصرب زوجها.

وقد أبدعت الممثلة” أوزجى اوزبيرنتشى” فى دور بهار فى توصيل مشاعرها الحزينة وعواطف الإشتياق للجماهير حتى فى مشاهد دموعها لا يكاد الجماهير التوقف عن البكاء معها لمدى واقعية تمثيلها.

وذلك احد أسباب حصول أوزجي أوزبيرنتشى على جائزة أفضل ممثلة فى مهرجان الفراشه الذهبية الموسم الماضى فى تركيا.

أوزجي اوزبيرنتشى تتفوق فى مسلسل “إمراة” الموسم الثانى

دينا احمد

اضف تعليق