كلمتين

كثرة تناول السكر يساعد على الإكتئاب عند الأطفال والمراهقين

يصاب العديد من الأطفال بتقلبات في المزاج قد تصل الى حد الإكتئاب خاصة في مرحلة البلوغ ، قد يكون ذلك بسبب ذلك بسبب كثرة تناول السكريات ، حسبما أثبتت أبحاث فرنسية وكندية.

دراسة علمية: السكر يسبب الإكتئاب عند المراهقين

أجرى باحثون فرنسيون وكنديون أبحاث عن تأثير السكر على المراهقين في مرحلة البلوغ ، وأظهرت النتائج التأثير السلبي لكثرة تناول السكريات على الدماغ النامي ، كما يحفز الإصابة بالإكتئاب خاصة عند سن البلوغ.

من المعروف عشق الأطفال للمواد السكرية الموجودة في الكيك والصودا والشيكولاتة والحلويات وغيرها من الأطعمة الغنية بالسكر ، فهل تؤثر هذه المواد عليهم في مرحلة البلوغ؟

أجرى الباحثون التجارب لمعرفة النتائج المترتبة على تناول السكريات خلال فترة المراهقة وتأثرها على البلوغ ، فقاموا بإجراء تجربة على مجموعتين من فئرات التجارب ، وجعلوا بإستطاعة المجموعة الأولى للماء العادي ، وجعلوا المجموعة الثانية بإستطاعتها الوصول للماء العادي أو المحلى بالسكر وذلك بمحض إرادتها.

فقامت المجموعة الثانية بالإتجاه الى الماء المحلى مباشرة على الرغم من أنه كان على مسافة بعيدة ، وعند وصول هذه الفئران الى سن البلوغ ظهرت على المجموعة الثانية من الفئران بعض السلوكيات المختلفة عن الفئران الأخرى وهي:

  • الإصابة بالقلق فقد أظهرت زيادة في السلوكيات.
  • إنخفاض الحافز لديهم.
  • عند إخضاعهم لإختبار السباحة القصري أظهروا عدم الرغبة في الحركة.
  • إنخفاض في الخلايا العصبية في قرن آمون ، ويشير ذلك الى الإصابة بالإكتئاب.

وقد خلصت نتائج الى أن الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالسكر سيكون له تأثير سلبي على نضوج المخ عند الوصول لسن المراهقة ، كما يؤثر على الصحة العقلية عند الوصول لسن البلوغ.

تأثير الإفراط في تناول السكريات على المراهقين

لا يقف تأثير السكريات عند حد المراهقين

يؤثر الإفراط في تناول المواد السكرية على البالغين أيضا ، فقد كرر الباحثون التجربة على الفئران البالغين وقد لاحظوا أيضا عدم إبداء حركات أسرع عند إجراء إختبار السباحة القسري ، مما يظهر التأثير السلبي في فرط تناول السكر عند الكبار أيضا ، ولكنه يكون بشكل أقل مما هو عليه عند الأطفال والمراهقين.

تأثير تناول السكريات على البالغين

اضف تعليق