كلمتين

ساندرا بولوك تبكى فى كواليس أوسكار 2018 عند رؤيتها لأبطال فيلم “Black Panther”

يبدو أن الممثلة العالمية “ساندرا بولوك” واحدة من المعجبين و العاشقين لفيلم “Black Panther”، حيث صرحت أنها قد بكت فى كواليس حفل الأوسكار بدورته الـ 90 ليلة الأحد الرابع من مارس، حينما رأت فريق عمل فيلم “Black Panther”.

سر بكاء “ساندرا بولوك” فى كواليس حفل الأوسكار 2018

تُعرف الممثلة “ساندرا بولوك” بأنها ام لطفلين من ذوى البشرة السمراء و هم “لويس” و إبنتها “ليلي”، و قامت بإخبار مجلة “Access Hollywood ” بأنها ممتنة كل الإمتنان لشركة “مارفل””Marvel” على فيلم  “Black Panther” ،المتصدر البوكس أوفيس الأمريكي و العالمى حالياً، حيث قالت:” لقد سألنى إبنى منذ خمسة أعوام، لماذا لا يوجد أى بطل ذو بشرة بنية”، وأكملت قائلة :”لقد أجبته قائلة بل يوجد، الأمر الذى جعلنى أخبرة ان “سبايدر مان” هو من ذو البشرة البنية و الليجو أيضاً ولكننى الأن لست مضطرة أن أحولهم للون البنى بعد الآن”.

و عند رؤية “بولوك” لصناع الفيلم فى كواليس الأوسكار كانت تبكى و هى تخبرهم بانها ممتنة لهذا الفيلم و أن الفيلم يعنى لها الكثير كأمرأة و الأكثر كأم لطفلين من ذوى البشرة السمراء.

ساندرا بولوك: “أبنتى ليلى ترتدى قناع “Black Panther”

و خلال حوارها قالت “بولوك” أن اطفالها مازلو صغار على رؤيتهم فيلم “”Black Panther” فهو فيلم أكشن و به العديد من المخاطر على الطفلين ولكنها قالت أن إبنتها “ليلي” بالفعل تعشق ملابس أبطال الفيلم و ترتدى القناع و تجوب به فى اجواء المنزل و تقوم بإخافتنا.

و الجدير بالذكر أن “ساندرا بولوك” قد قامت بتبنى لويس و عمره لم يتجاوز عام واحد بعد أن قامت بإستلام الأوسكار عن دورها فى فيلم  “The Blind Side” فقد كانت تجسد  دور أم تقوم بتنبى طفل من ذوى البشرة السمراء و إحتضنته كإبن لها و يعتقد البعض أن هذا الفيلم قد ساعدها على ان تأخذ خطوة التبنى.

وبعد خمس سنوات قامت بتبنى “ليلي” الذى لم يتجاوز عمرها الثلاث سنوات فى ذلك الوقت، حيث نشأت “ليلي” فى أحدى دار الرعاية بلويزيانا جنوب الولايات المتحدة الأمريكية.

دينا احمد

اضف تعليق