كلمتين

إحذر.. مخاطر أدوية الحموضة على صحة الكى

تعد الأدوية المضادة للحموضة ، هي التي يتم وصفها عادة لعلاج حرقة المعدة أو حموضة المعدة ، وهي عبارة عن شعور بالحرقة في الصدر أو الشعور بطعم سيء في الفم ، وذلك نتيجة لضعف العضلة العاصرة التي تقع بين المرئ والمعدة.

الأدوية المضادة للحموضة سلاح ذو حدين

قد تأخذ الأدوية المضادة للحموضة لعلاج حرقة المعدة بوصفة طبية ، وفي أحيان أخرى يأخذها المريض بدون وصفة ، ويوجد العديد من أنواع مضادات الحموضة التي تذاع إعلاناتها عبر شاشات التلفاز يوميا للحد من مشكات الحموضة والتخلص من حرقة المعدة.

وتحدث حرق المعدة عادة نتيجة وجود خلل وظيفي في العضلة العاصرة السفلية في المرئ ، والذي ينتج عنه إرتداد الحمض من المعدة الى المرئ مسببا إلتهابات وتلف للغشاء الرقيق المبطن للمرئ.

وعلى الرغم من أن أدوية الحموضة فعالة للتخلص من حرقة المعدة والحموضة ، فهي تساهم بشكل كبير من التخفيف من المشكلة والتخفيف من حدتها وكذلك أعراضها ، ولكنها من ناحية تسبب العديد من الأعرض للكلى ، حيث تسبب أضرار ضخمة على صحة الكلى مثلما وجد علماء أمريكيون.

اضرار أدوية الحموضة على الكلى

أضرار أدوية الحموضة على الكلى

أكد علماء من جامعة بوفالو الامريكية ، أن الأدوية المضادة للحموضة ، والتي يتم وضفها لعلاج الحموضة وقرحة المعدة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بقصور الكلى ، وأمراض الكى المزمنة.

حيث توصل العلماء الى هذه انتيجة بعد مراقبة المؤشرات الحيوية للأشخاص بعد تناولهم الأدوية المضادة للحموضة ، كما لاحظوا إرتفاع خطر الإصابة بأمراض الكى المزمنة بنسبة 20% ، وزيادة خطر الإصابة بمرض القصور الكلوي بمعدل 4 مرات ، وذلك حسبما جاء في “ميديك فوروم”.

كما تابع الباحثون الحالة الصحية لأكثر من 190 ألف شخص لمدة 15 سنة ، ليكتشوا بعدها ظهور مؤشر الإصابة بمرض القصور الكلوي ، والذي ظهر بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عام.

ومن الجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية قد أدرجت مرض القصور الكلوي ضمن قائمة الامراض الاكثر خطورة ، إلى جانب أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وامراض الرئة.

الادوية المادة للحموضة تزد من خطر امراض الكلى

اضف تعليق