كلمتين

التفاحة الممنوعة الموسم الثانى الحلقة 26 تسعد الجماهير وتُصنف كأفضل حلقات الموسم

تمكن المسلسل التركي الدرامى والرومانسي التفاحة الممنوعة من جذب قاعدة جماهيريه عريضه فى تركيا وحتى فى عالمنا العربي حتى الموسم الثانى من عرضه.

التفاحة الممنوعة الموسم الثانى الحلقة 26 تستعيد حب وثقة الجماهير من جديد

إنتظر الجماهير بفارغ الصبر عرض الحلقة 26 من مسلسل التفاحة الممنوعة الموسم الثانى بعد الإعلانات التى ظهرت من الحلقة والتى أقلتهم من زاج زينب من دوندار رغم عشقها لحبيبها اليهان.

وقد غضب الجماهير كثيراً فى حالة أن زينب ستتزوج بالفعل من دوندار إلا أن الحلقة 26 من التفاحة الممنوعة التى عُرضت أمس قد أسعدت الجماهير بشكل كبير وأعادت الحماس والتشويق لعاشقى مسلسل التفاحة الممنوعة فى تركيا وحتى فى عالمنا العربي.

وعلى الرغم من إعتراف الجميع أن الحلقة 26 من التفاحة الممنوعة الموسم الثانى أحد أفضل الحلقات على الإطلاق للموسم الثانى إلا ان الحلقة 26 شهدت إنخفاض فى نسب المشاهدة مقابل الحلقة 25 التى عُرضت الاسبوع الماضى.

حيث حققت الحلقة 26 من التفاحة الممنوعة الموسم الثانى نسبة مشاهدة وصلت إلى 5.83 فى حين ان الحلقة 25 حققت 6.95.

ولكن يبدو ان مباراة كرة القدم التى تم إذاعتها أمس الاثنين تسبب فى هذا الإنخفاض ولكن ظل مسلسل لتفاحة الممنوعة الموسم الثانى الحلقة 26 محافظة على مكانتها فى المرتبة الخامسة ضمن المسلسلات والبرامج الأعلى مشاهدة أمس.

الحلقة 26 من التفاحة الممنوعة افضل حلقات الموسم الثانى

عودة زينب واليهان فى الحلقة 26 من التفاحة الممنوعة الموسم الثانى تسعد قلب الجماهير

يبدو ان جمهور مسلسل النفاحة الممنوعة الموسم الثانى عندما صنف الحلقة 26 كونها افضل حلقات الموسم لم يخطئ ولم تكن مجرد صدف.فالحدث الاكبر الاهم الذى توج الحلقة 26 من التفاحة الممنوعة الموسم الثانى هو عودة الثنائى الرئيسي زينب واليهان لبعضهما بعد فترة طويلة من الإنفصال عانى منها الجماهير.

فلطالما إنتظر الجماهير عودة هذا الثنائى وكانت زينب المحرك الرئيسي والسبب فى عودتهما.

حيث كانت من المقرر أن تتزوج دوندار وإرتدت بالفعل فستان الزفاف إلا انها علمت فى اللحظة الاخيرة خطئها الذى ستقع فيه وركضت إلى المطار لتحتضن اليهان وتخبره انها لازالت تعشقة ، وان كل ذلك أمام دوندار الذى إنفلق قلبه من هذا المشهد.

عودة اليهان وزينب فى الحلقة 26 من التفاحة الممنوعة الموسم الثانى

دينا احمد

اضف تعليق