كلمتين

مسلسل إمرأة الموسم الثانى الحلقة 19 الاكثر حديثاً فى الشارع التركي

ينتظر جماهير ومحبي مسلسل إمراة التركي حلقات الموسم الثانى بفارغ الصبر لما تحمله حلقاته من تشويق و إثارة، ولكن يبدو أن الحلقة 19 من إمراة الموسم الثانى قد تسببت فى إحداث فجوة بين المتابعين.

الحلقة 19 من إمرأة الموسم الثانى تتصدر حديث الشارع التركي

عُرضت أمس الحلقة 19 من المسلسل التركي الدرامى العائلى إمرأة الموسم الثانى محققة مشاهدات عالية بل تصدرت الحلقة 19 من إمرأة المرتبة الأولى فى تركيا أمس الثلاثاء.

ليس هذا فحسب بل تصدرت الحلقة 19 من إمراة الموسم الثانى حديث الشارع التركية، حيث جاءت الحلقة 19 من إمرأة الموسم الثانى فى المرتبة الرابعة ضمن البرامج والمسلسلات الأكثر حديثاً عبر مواقع التواصل الإجتماعى امس الثلاثاء.

ولكن مسلسل إمرأة الحلقة 19 الموسم الثانى كان المسلسل الوحيد المتواجد ضمن قائمة الاكثر حديثاً عبر مواقع التواصل الإجتماعى أمس فى تركيا.

حيث سيطرت الحلقة بأحداثها على الجمهور التركي وحتى الجمهور العربي الذين شعروا أن مستوى مسلسل إمراة قد عاد لسابق عهده بل حتى ذكرهم بأول مرة عُرض فيها مسلسل إمرأة عبر التلفاز التركي محققاً مشاهدات عالية.

صرب وبهار من الحلقة 19 مسلسل إمرأة الموسم الثانى

الحلقة 19 من إمرأة الموسم الثانى تقسم الجماهير إلى فريقين

منذ بداية عرض مسلسل إمرأة الموسم الثانى والجميع يتمنى ان تنتهى بطلة المسلسل بهار مع عارف ليصبحا الثنائى الرئيسي فى مسلسل إمرأة نظراً لما فعله عارف لها ومساندته لها فى كل ازماتها كما ان حبه لبهار قد أسر قلوب الجماهير.

ليعود صرب فى الموسم الثانى ويقسم الجماهير إلى فريقين بعد ان اظهر عشقه لبهار زوجته واولاده وجد البعض من متابعى مسلسل إمرأة الموسم الثانى انه صرب يستحق أن يعود لبهار حتى ان الاطفال يحظوا بعائلتهم الأصلية.

ولكن جاءت الحلقة 19 من إمراة الموسم الثانى وأثبتت ان الثنائى صرب وبهار هم الأفضل او كما رغب الكاتبة فى ذلك خاصةً المشاهد الرومانسية العاطفية التى تخللت أحداث الحلقة 19 من إمراة الموسم الثانى.

ولكن على الجانب الآخر فقد عبر محبي الثنائى عارف بهار عم غضبهم، فما هى النهاية الطبيعية لهذا المسلسل وأيهما ستختار بهار فى النهاية وهل سيتقبل كافة جماهير مسلسل إمرأة هذا القرار؟

عارف وبهار مسلسل إمرأة الموسم الثانى


شاهد الان مسلسل قيامة ارطغرل الجزء الخامس علي كلمتين فيديو

دينا احمد

اضف تعليق