كلمتين

المسلسل التركي الوصال الحلقة السابعة تتفوق على شعبية مسلسل العهد الموسم الثالث

تمكن المسلسل التركي الجديد الوصال من تحقيق شعبية كبيرة منذ عرض اولى حلقاته هذا الموسم فى تركيا وحتى الحلقة 7 بل قد توفقت شعبيته على عدد من المسلسلات التى تُعرض معه خلال هذا اليوم.

مسلسل الوصال الحلقة السابعة يثبت شعبيته رغم المنافسة القوية

أصبح مسلسل الوصال المسلسل التركي الجديد أحد اشهر المسلسلات التى تُعرض حالياً فى تركيا والتى جذبت عدد كبير من محبي الدرامات التركية فى جميع أنحاء العالم خاصةً فى عالمنا العربي وبين محبي النجم التركي “قادير دوغلو”.

حيث عُرضت أمس الحلقة 7 من مسلسل الوصال واصبحت فى المرتبة الرابعة كأكثر المسلسلات والبرامج حديثاً أمس الاثنين عبر مواقع التواصل الإجتماعى فى تركيا .

فى حين وصل مسلسل العهد الموسم الثالث الحلقة 20  للمرتبة الخامسة على الرغم من الفرق الكبير فى نسب المشاهدة بين المسلسلين.

فى حين غاب مسلسل التفاحة الممنوعة الحلقة 21 الموسم الثانى عن القائمة على الرغم من تفوق مشاهدته كذلك على مسلسل الوصال الحلقة الـ 7.

وليست بالمرة الأولى التى يثبت فيها مسلسل الوصال شعبيته فمنذ اولى حلقاته و ضمن قائمة الاعلى حديثاً ليوم الاثنين فى تركيا.

شعبية مسلسل الوصال تتفوق على عدد من مسلسلات يوم الأثنين

ارتفاع مشاهدات الحلقة السابعة من مسلسل الوصال

شهدت الحلقة السابعة من مسلسل الوصال ارتفاع فى نسبة المشاهدة حيث حققت الحلقة 7 من الوصال نسبة 3.99 متفوقه على الحلقة 6 التى عُرضت الاسبوع الماضى محققه 3.66.

ويبدو من رأي الجماهير ان الحلقة السابعة من مسلسل الوصال هى البداية الحقيقية للمسلسل خاصةً بعد الكشف عن عدد من الأسرار التى غلفت أحداث المسلسل.

فمسلسل الوصال مسلسل من النوع الغامض التى لم تنكشف أحداثه مع اولى حلقاته بل أشبه بلعبة الألغاز عليك تجميع القطع حتى تتضح أمامك الصورة الكاملة.

وهذا ما حدث خلال الحلقة الـ 7 من مسلسل الوصال التى كشفت عن ماضى كرم المؤلم وعلاقته بعزيز وكيف تسبب هذا الماضى المؤلم فى تحول كرم لشخص شرير هائم فى بث فساده.

كذلك كيف ان ماضى كرم وتأثيره على عزيز الذى شهد على قتل عائلة كرم أمام عينه.

وقد عبر الجماهير عن التشويق والحماس الذى أصابهم من احداث الحلقة السابعة من مسلسل الوصال.

كرم من الحلقة السابعة مسلسل الوصال
شاهد الان مسلسل قيامة ارطغرل الجزء الخامس علي كلمتين فيديو

دينا احمد

اضف تعليق