كلمتين

ألوان أساسية في ديكورات المنازل العصرية لعام 2019

يوجد العديد من الأشخاص من محبي التجديد وإتباع الموضة ، والموضة لا تتغير فقط في الملابس والإكسسوارات ، ولكن في الديكورات أيضا التي تتجدد كل عام وتظهر صيحات جديدة سواء في الألوان أو شكل الأثاث.

الألوان الرئيسية لديكورات المنازل 2019

وإذا كنت من المهتمين بالموضة في مجال الديكورات ، نقدم لك أكثر الألوان التي طغت على ديكورات المنازل في عام 2019:

لون بوردو

يتميز اللون بوردو أو الأحمر القاني بطابعه الحميمي ، حيث يضفي نوعا من الدفء والطاقة على ديكور المنزل ، ولذلك إنتشر كثيرا في فصل الشتاء ، كما أنه يعكس الفخامة والأناقة والجمال على الديكور الداخلي للمنازل ، وطابعه الحميمي جعله ينتشر في غرف النوم والإستقبال ليظهر تفاصيل رائعة لديكور المنزل.

الاحمر القاني يضفي حميمية على ديكور المنازل

الأصفر الخردلي

يعد الخردل درجة من درجات الأصفر ، والتي شاهدناها كثيرا مع حلول عام 2019 في الأزياء والديكورات ، ويرمز هذا اللون الى الثقة بالنفس ، ووجود هذا اللون يعزز من شعور الثقة بالنفس ، كما أنه يعكس أناقة وجمال الديكور الداخلي.


لون الخردل يعزز الشعور بالثقة

المرجاني

يعتبر اللون المرجاني هو اللون الأساسي لعام 2019 الذي أعلنته معهد pantone الامريكي للألوان ، حيث يحمل في طياته الرغبة والنشاط ، حيث ذكر المعهد أن الدرجة الحية من اللون المرجاني هو لون العام ، فهو من الالوان الطبيعية الحية والنابضة التي تشع بالطاقة.

المرجاني لون العام ويضيف الأناقة والحيوية على الديكور

الاخضر الداكن

يشير اللون الأخضر الداكن الى الطبيعة ، فهو يعبر عن الشباب والصحة ، لذلك فهو من الألوان المنتشرة في عام 2019 ، فنجده كثيرا في الديكورات الداخلية فهو إحدى الطرق الطبيعية للتواصل في المنزل ويضفي عليه الحيوية والطاقة ، ويمكن إستخدام اللون الأخضر في غرفة المعيشة ، وتنسيقه مع ألوان أخرى أودرجات مختلفة من الاخضر.

اللون الاخضر في الديكور الداخلي للمنزل

الألوان الحيادية

تستمر الألوان الحيادية في غزوها للديكورات الداخلية لعام 2019 ، فالألوان الطبيعية بدءا من البيج ومرورا بالعسلي وحتى الرمادي ، مزج هذه الألوان معا يعكس لمسة جمالية عصرية خاصة على الديكور الداخلي للمنازل ، فهو يواكب موضة عام 2019 ، ويمكن إستخدامه في جميع منازل المنزل ، ويمكن إدخال ألوان حيوية معه.

الألوان الحيادية تعكس عصرية الديكور

اضف تعليق