كلمتين

قيامة ارطغرل الحلقة 135 تتصدر حديث مواقع التواصل فى تركيا وهكذا ظهرت قوة العنصر النسائى

تمكنت الحلقة 135 من قيامة ارطغرل الموسم الخامس من تحقيق العديد من الإنجازات القوية فور عرضها امس فى تركيا حتى فى عالمنا العربي الذين يحرصن على متابعة قيامة ارطغرل منذ الموسم الأول وحتى الموسم الخامس.

قيامة ارطغرل الحلقة 135 أعلى نسبة مشاهدة منذ بداية الجزء الخامس

عُرضت أمس الأربعاء الحلقة 135 من قيامة ارطغرل او الحلقة 14 منذ بداية الموسم الخامس، قد تمكنت كل حلقة من حلقات قيامة ارطغرل من تصدر نسب المشاهدات ليوم الاربعاء أو المشاهدات الأسبوعية متفوقه على جميع الدرامات التر تُعرض هذا الموسم فى تركيا.

إلا ان الحلقة 135 حطمت الارقام القياسية السابقة واصبحت أعلى حلقة تحقق نسبة مشاهدة منذ بداية الموسم الخامس.

فقد وصلت مشاهدات الحلقة 135 من قيامة ارطغرل الموسم الخامس إلى 15.73 وهى نسبة لم تصل إليها أى حلقة من حلقات قيامة ارطغرل الموسم الخامس.

ليس هذا فحسب بل اصبحت الحلقة 135 من قيامة ارطغرل الموسم الخامس أعلى المسلسلات والبرامج حديثاً عبر مواقع التواصل الإجتماعى فى تركيا أمس الأربعاء.

الحلقة 135 قيامة ارطغرل تتصدر حديث مواقع التواصل الإجتماعى فى تركيا

إشادة جماهير قيامة ارطغرل الحلقة 135 بقوة العنصر النسائى فى قبيلة الكايي

عُرضت الحلقة 135 من قيامة ارطغرل الموسم الخامس أمس الأربعاء وتتواجد باللغة العربية عبر موقع النور تى فى صاحب الحقوق الرسمية لعرضها.

ولكن اكثر ما جذب الجماهير هو قوة العنصر النسائي فى قبيلة ارطغرل خاصةً والدة ارطغرل هايماه وسلجان اللتان ظهرا بقوة جباره خلال الحلقة 135.

فقد ظهرت كل من هايماه وسالجان بلا خوف أمام الينجالك قائد المغول ليس هذا فحسب بل قررا التوجه لبيبولات وواجهوه بفظاعه ما اسفرعنه فى حق قبيلة الكايي وحق ارطغرل.

وبالتأكيد لم تتوقف مدى قوتهم عند هذا الحد بل قامت سالجان بالتصدي لسيرما تلك الشخصية المستفزة التى لطالما تمنى متابعى قيامة ارطغرل أن يتم إيقافها،و هذا ما فعلته سالجان بضربها القوى وصفعتها الإنتقامية على وجه سيرما خلال الحلقة 135 من قيامة ارطغرل الموسم الخامس.

وقد أكد متابعى قيامة ارطغرل ان هذا المشهد كان احد أقضل مشاهد الحلقة 135 من قيامة ارطغرل الموسم الخامس.

بطولة سالجان فى الحلقة 135 قيامة ارطغرل الموسم الخامس

شاهد الان مسلسل قيامة ارطغرل الجزء الخامس علي كلمتين فيديو

دينا احمد

اضف تعليق