كلمتين

إمرأة الحلقة 17 الموسم الثانى أعلى المسلسلات حديثاً عبر مواقع التواصل فى تركيا

إستطاع المسلسل التركي الدرامى إمرأة فى تحقيق نجاح كبير فى موسمه الثانى الذى يُعرض حالياً فى تركيا، وقد جذب المسلسل الجمهور العربي لمتابعته منذ عرض اولى حلقاته وحتى الحلقة 17 من الموسم الثانى.

مسلسل إمرأة الموسم الثانى الحلقة 17 الاعلى حديثاً فى تركيا

يبدو ان يوم الثلاثاء فى تركيا اصبح محفوظاً لمسلسل إمراة الموسم الثانى الذى عادةً ما يتصدر نسب المشاهدة وكذلك المسلسل الاعلى حديثاً عبر مواقع التواصل الإجتماعى.

وقد عُرضت أمس الثلاثاء الحلقة 17 من إمراة الموسم الثانى والتى حققت أعلى نسبة مشاهدة بين برامج ومسلسلات أمس فى تركيا التى عُرضت على التلفاز .

فمع إختلاف المحتويات التى تقدمها القنوات التركية إلا ان مسلسل إمراة تفوق على جميع البرامج والمسلسلات وحتى مباريات كرة القدم التى عُرضت أمس على التلفاز التركي وأصبح الأعلى مشاهدة.

ليس هذا فحسب بل أصبحت الحلقة 17 من مسلسل إمرأة الموسم الثانى اكثر المسلسلات حديثاً عبر مواقع التواصل الإجتماعى أمس الثلاثاء.

وليست بالمرة الاولى التى يحصد فيها مسلسل إمرأة المراتب الاولى فقد ظل على هذا الحال والتقدم منذ الموسم الاول وحتى الموسم الثانى من عرضه.

وقد حصدت بطلة المسلسل اوزجي أوزبيرينجني على جائزة افضل ممثلة فى حفل الفراشة الذهبية مرتين متتاليتين عن قيامها بدور “بهار” فى مسلسل إمراة بموسميه الاول والثانى.

بهار وعارف من الحلقة 17 مسلسل إمراة الموسم الثانى

مرة اخرى جماهير مسلسل إمرأة فى صراع بين صرب و عارف فى الحلقة 17 الموسم الثانى

إحتدم الصراع بين نتابعى وجماهير مسلسل إمراة الموسم الثانى مرة أخرى خاصةً فى عالمنا العربي، وذلك بسبب أن البعض يرى امه من الافضل لبهار ان ترجع لزوجها صرب خاصةً ان بهار تكن له مشاعر الحب.

وعلى الجانب الأخر يوجد جماهير غفيرة تدعم علاقة الحب بين عارف وبهار، خاصةً أن عارف ظل بجانب بهار فى أحلك أيامها بل أن حب عارف لبهار حب نقى بلا اى شروط .

ويبدو ان الحلقة 17 من مسلسل إمراة الموسم الثانىقد اعادت هذا الصراع بين المتابعين من جديد بسبب صرب الذى أعترف فى الحلقة 17 من الموسم الثانى أنه شخص قد ظُلم فى حياته مازال يدفع ثمن خطايا لم يرتكبها .

مما دفع الجماهير للإنقسام مجدداً بين عارف وصرب عقب الحلقة الـ 17 من إمراة الموسم الثانى .

صرب من اللحقة 17 مسلسل إمرأة الموسم الثانى

دينا احمد

اضف تعليق