كلمتين

نصائح لمكافحة النعاس وتنشيط الجسم

يحتاج العديد من الأشخاص الى الدراسة أو العمل لوقت متأخر من الليل لإنجاز بعض الفروض المهمة ، ولكن الشعور بالنعاس يحول بينهم وبين ممارسة أعمالهم ، فيحتاجون لبعض الطرق للتخلص من النعاس والبقاء مستيقظين.

حيل بسيطة لمحاربة النعاس وبقاء الجسم مستيقظا ونشيطا

نقدم لك أشهر الحيل التي تساعدك على البقاء مستيقظا لوقت متأخر من الليل في الأيام التي تحتاج فيها للدراسة للإمتحانات ، أو للعمل على مشروع ، ومنها:

تنشيط الجسم لمحاربة النعاس

من أكثر الطرق التي يعتمدها الناس لمكافحة النعاس والبقاء مستيقظا ، هي تنشيط الجسم عن طريق القيام ببعض الحركات التي تنشط أعضاء الجسم.

والتي منها تحريك اليدين والساعدين ، أو تحريك الرأس في الجهتين اليمنى واليسري ، مع القيام ببعض الحركات الدائرية بواسطة الكتفين.

يمكنك أيضا القيام والتجول في الغرفة ، وشد الأذنين برفق ، والتربيت على الأرض بواسعة القدمين.

تنشيط الجسم لمحاربة النعاس

التعرض للضوء

في حال الشعور بتعب في العنين ، وعدم القدرة على مواصلة الإستيقاظ ، يمكنك القيام ولالنظر من خلال النافذة والتعرض لضوء الشمس لبضع دقائق إذا كنت بالنهار ، أو الضوء الإصطناعي في الليل.

يساعد أيضا إستنشاق الهواء على إعادة تنشيط الجسم ، والتخلص من الشعور بالنعاس والإرهاق.

التعرض لضوء الشمس

تناول البروتين

يعد تناول بعض الأطعمة الغنية بالبروتين من أفضل الطرق لمحاربة التعبد ، وإستعادة الطاقة المستنزفة ، يمكنك تناول بعض من التونة بدون خبز ، أو تناول حفنة من المكسرات ، أوبيضة مسلوقة.

ينصح أيضا بناول ثمرة من التفاح أو شرائح من الجزر مع قطعة من التوست الأسمر والقليل من زبدة الفستق لإستعادة الطاقة والحيوية والبقاء مستيقظا.

تناول حفنة من المكسرات لتجنب النعاس

كوب من الشاي

إن إدخال كوب من الشاي ضمن الروتين الليلي يعتبر من أفضل الأشياء للتخلص من النعاس ، والتغلب على حالة الكآبة والركود التي يشعر بها الفرد ليلا ، حيث يعمل الكافيين الموجود في الشاي على تنشيط العقل وزيادة مدة البقاء مستيقظا أثناءالليل.

تناول كوب من الشاي

غسل الوجه

من أشهر الحيل للتخلص من النعاس في الليل هي غسل الوجه من حين لأخر أثناء مدة الإستيقاظ والعمل ، حيث يعمل ذلك على تنشيط الجسم والعقل بفضل الماء البارد الذي يضرب وجوهنا ، يمكنك أيضا فتح النوافذ وجعل الهواء والضوء يدخلان.

غسل الوجه لمحاربة النعاس

اضف تعليق