كلمتين

مفهوم السعادة الحقيقة و اسبابها و كيفية الحصول عليها

السعادة هى اهم ما يبحث عنة الانسان فى حياتة فكل ما يقوم به الانسان هو البحث عن الاشياء و الامور التى تغمرة بذلك الاحساس المنعش الجميل و هو السعادة التى تجعل روحة صافية و تضفى الحيوية على يومة و حياتة.

ما معنى كلمة سعادة؟

السعادة فى اللغة العربية هى الفرج و الابتهاج و كل ما يجعل النفس فى بهجة و سعادة.

السعادة هى طمئنة للقلوب و تعمل على اراحة البال و تشرح الصدر .

كما يعتبر البعض السعادة لغزا لمعرفة الامور و الاشياء المحببة و التى تعمل على احساس  المرء بذلك الشعور الذى يسمى بالسعادة.

اما تعريف السعادة فى حد ذاته يختلف من شخص لآخر و التى ترتبط بعوامل واسباب عديدة  كما ان للسعادة انواع عديدة.

مفهوم السعادة فى الفلسفة

السعادة لا تمتلك مفهوما واحدا ولا يمكن اعتبارها كوصفة سحرية كما انها كانت بمثابة اللغز و الفكرة التى سيطرت على فلاسفة العصور القديمة ومن بين هؤلاء الفلاسفة و رأيهم عن مفهوم ووصف السعادة:

  • الفيلسوف الالمانى “فريدريك نيشته” الذى يرى السعادة هى المقومة و الارادة حينما يقاوم الناس من اجل الحصول  و استرداد ارادتهم يتولد لديهم الشعور بالسعادة، ومن أقوالة عن السعادة “السعادة هي الشعور بأن قوتك تزداد”.
  • الفليسوف اليونانى “سقراط” الذى يعتبر واحد من اهم الفلاسفة القدماء والذى يعرف السعادة بأنها نابعة من النجاح الداخلى الذى يشعر به الشخص فهى لا تأتى كهدايا او مكافئات من الخارج ،ومن اهم اقواله “سر السعادة ليس في السعي للحصول على المزيد، إنما بتنمية قدرتك على الاستمتاع بالقليل”.
  • كونفوشيوس و هو اول فيلسوف صينى و الذى يوصف السعادة بأنها معرفة واداراك الناس عن الارتباط بين مشاعرهم و افكارهم و سلوكياتهم، ومن اقواله عن السعادة “السعادة “نبوءة محققة لذاتها”.
  • الفيلسوف “افلاطون” هو تلميذ للفيلسوف اليونانى “سقراط “و لذلك نجد ان تعريف السعادة لديهم متشابة حيث يرى افلاطون ان السعادة هو شعور الانسان بالرضا و ان يقوم الانسان  بإنجاز يحققة بنفسة حتى لو كانت مجرد إنجازات صغيرة او بسيطة كالانتهاء من قراءة قصة مشوقة او أن تصل لوزن جسم معين وغيرها من الامور البسيطة التى من شأنها ان تشعرك بالسعادة ومن اقواله عن السعادة “السعادة هي معرفة الخير و الشر”.
  • الفيلسوف اليونانى “ارسطو” و الذى كان أحد تلامذة الفيلسوف “افلاطون” لذلك نجد فى وصفة للسعادة تشابهاً مع معلمه “افلاطون” الذى تأثر به فى وصفة للسعادة حيث يصفها ارسطو انها ليست كالمنحة او الهبة يمنحها لنا الاخرون ولكن السعادة هى شئ نقوم بصنعة وخلقة بأنفسنا السعادة هى قوتنا الداخلية و التى تتطلب منا حمايتها من اى شئ و كل شئ يهددها،ومن اقواله عن السعادة السعادة تعتمد علينا نحن”.

السعادة و مفهومها فى علم النفس

مفهوم السعادة فى علم النفس انها الشعور بالسرور والرضا عن حياتك ، وهو شعور يتكرر نتيجة المشاعر و انفعالات سارة ، لذلك يمكن القول ان السعادة فى علم النفس تحدد حسب طبيعة الفرد و طرق تعاملة مع الظروف التى تحيط به ومواقف حياته اليومية التى يمر بها.

ويقول عالم النفس الامريكى “مارتن سيليجمان” الذى عمل على تطوير علم النفس و انش ما يسمى “علم النفس الايجابى”،ويرى العالم “سيلجمان” ان السعادة لها ثلاث جوانب وهى : الحياة الجديدة ،الحياة الممتعة ،الحياة ذات المعنى.

ويمكن الوصول للحياة الممتعة من خلال الاستمتاع بكل شئ من حولنا مهما كان بسيطاً و ان نعمل على اشباع حاجاتنا الاساسية ومن ثم نعمل على اكتشاف جوانب قوتنا ونستغلها لكى نحسن حياتنا وجودتها وهذا ما سمى بالحياة الجديدة، واخيرا ان تكون لحياتنا معنى و هدف الذى يجعلنا نصل لشعور عميق و امتلاء نفسى داخلى ينتج عنه سعادة غامرة وذلك من خلال وصولنا لذلك المعنى و المغزى لحياتنا.

مفهوم السعادة فى الإسلام

تعرف السعادة فى الاسلام بأنها شعور داخلى للانسان يشعر فيه بالسكينة و طمأنينة القلب و راحة باله وذلك نتيجة لسلوكة المستقيم سواء الظاهر او الباطن.

فالاسلام جاء شاملاً وكاملاً بكل القواعد و نظم الحياة و التى يحسنا على الاعمال الصالحة التى من شأنها ان تريح النفس و ترضى القلب و تتسبب فى السعادة  فالاسلام جاء للحفاظ على النفس ،العقل، النسل ،الدين، المال و غيرة من الامور التى هى سبباً و عاملاً من عوامل السعادة.

فالاسلام ينظر للسعادة بمنظورين وهم :

  • سعادة دنيوية: اى تحقيق السعادة للانسان فى حياتة الاولى، فالحياة الحقيقة هى الاخرة فالحياه الدنيا  ليست بالجنة بل هى مسعانا للاخرة ،الحياة الدنيا مليئة بالقسوة و المشقة و التى تتقلب فيها امورنا من العسر لليسر فالاسلام ينوهنا لذلك بأن نطمأن للسعادة عن طريق الخلق الحسن و اتباع تعاليم الاسلام الصحيحة التى سترشدنا للسعادة و الرضا.
  • السعادة فى الاخرة: وهى التى يطلق عليها بلسعادة الدائمة و الخالدة و التى تترتب على اعمالنا فى حياتنا الاولى فى الدنيا و هى مسعانا الاول فتعتبر الحياه الاخرة املنا للسعادة الحقيقة اذا اتبعنا التعاليم الصحيحة للاسلام.

وهناك بعض الآيات الداله على السعادة انها الطمأنينة و السكون وراحة البال وهى :

“مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً “{النحل:97}.

“وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ”{ هود:108 }.

الرضا وهو اعلى شعور بالسعادة ان تكون راضى عن ياتك وعن نفسك ذلك الشعور الذى يتسبب فى ملئ القلب بالسعاة و امتلاء النفس ومن هذة الاية الداله على ذلك قولة تعالى

“وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ” فقول الله هنا “ترض” و لم يقل “لتسعد” لا السعادة تنبع من الرضى و الاكتفاء.

السعادة هى التقرب من الله “عز وجل”

الاقتراب من الله سعادة

قد يعم الحزن على قلب الانسان فجأة و يشعر ان الحياة مملة و يردد كلمات الزهق و الملل و يشعر بأن شئ ما يفتقدة، ويكون ذلك كلة بسبب الابتعاد عن الله عز وجل ،فالابتعاد عن الله مشقة ومذلة و مدخلالاً للشيطان ليبث فى النفس اليأس و الحزن و عدم الشعور بالرضى.

ولكن بقربك من الله ستحد ضالتك فترضى و تشعر بالسعادة، و التقرب من الله من خلال قراءة القرآن و الالتزام بالفروض الدسنية التى يجب ان نلتزم بها .

أن تتوكل على الله فى جميع امورك ولا تشتكى الا له فهو مفرج الهموم و الكرب و هو من يستجيب لدعاءك .

سيفتح الله لك باباً من الفرح و الرزق بتقربك منه ،التقرب من الله و طاعته بالعبادة و التهلل لسلطانة هو السعادة الحقيقة و غذاء للنفس الجائعة التى تتمنى ان تشعر بالامتلاء بالسعادة.

فإذا اطاع العبد ربه واتبع تعاليمة بالطاعة و المغفرة سيحبة الله وما اشد من حب الله لعبادة لكى يكون سبباً فى السعادة.

كما ان ذكر الله ائما يريح القلب و النفس وذلك فى قولة تعالى “الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ “{الرعد :28}.

إبراهيم الفقى و تعريفة للسعادة

يقول خبير التنمية البشرية الدكتور اراحل “إبراهيم الفقى” ان ه لايوجد انسان تعيس ولكن السبب فةى الحزن او التعاسة هى الافكار افكار تسبب الشعور بالتعاسة افكار تحمللا طاقة سلبية و تشاؤم.

و يقول الدكتور ابراهيم الفقى أن البعض يظن النجاح سببا للسعادة ولكن النجاح هو نتيجة للسعادة ، و يتابع قائلا ان البعض يظن ان السعادة فى الشهرة و لكن العديد من المشاهير قد انتحروا نتيجة اليأس و عدم الشعور بالسعادة مثل “الفيس بريسلى” و المغنية “داليدا” و غيرهم من المشاهير، في حين يعتقد البعض ان السعادة هى المال .

أنواع السعادة

للسعادة نوعان وهم :

  • سعادة مؤقتة او قصيرة :وهى الشعور بالسعادة لفترة قصيرة من الزمن نتيجة خدث سار او امر مفرح او موقف بسيط ولكنه ادى الى ذلك الشعور بالسعادة ثم يعود الشخص لانفعالاته العادية و الطبيعية مرة اخرى وذلك تبعاً لكينونته الداخلية.
  • النوع الثانى هى السعادة طويلة المدى: وهى تلك السعادة التى تدوم لفترة طويلة من من الزمن ويعتبر ذلك النوع من السعادة ما يبحث عنه الناس جميعا فى حياتهم هذا الشعور الدائم او طويل المدى بالسعادة بسبب ما تعطيه للشخص من احساس مستمر بالسعادة و الرضا .

اسباب السعادة الحقيقةو سبل الحصول عليها

السعادة هى نسبية اى لا يمكن تعريفها او تحصيلها فهى تختلف من شخص لاخر و اسبابها تختلف من شخصية الى اخرى و العوامل المحيطة بتلك الشحصية ولكنها فى العموم الشعور بالراحة و الرضى و شعور بالحيوية و النشاط يغمر قلبك و روحك .

ومن اسباب السعادة هى :

التقرب من الله عز وجل و استشعار حبة عن طريق طاعته و اتباع اوامره و الابتعاد عن نواهييه، والعمل على تكوين علاقة بين العبد وربه اداء عباداتة و فرائضة.

العائلة ووجودها بجانب الشخص سر من اسرار السعادة فالبعض قد يشعر بالكآبة و التشأوم بسبب الوحدة و لكن بسب وجود العائلة و الاصدقاء فإن ذلك الشعور ينمحى ، الاسرة السعيدة المترابطة هى عنوان البيت الهانئ السعيد .

الصحة و العافية سر و سبب من اسباب السعادة التى قد لا يلاحظها البعض فالصحة الجيدة و عدم الاحساس بالالام ولا الاوجاع لوحدها سعادة فالمريض الذى يمتلك جسد هش و يعانى منه قد لايشعر بالسعادة و ينشغل باله فىفرضة فقط .

الامن والامان يوحى الشعور بالسعادة النابع من الطمأنينة وسلاة النفس عنما يشعر الانسان بالامان و الاستقرار و الراسترخاء فلا يشل هماً ولا يشغل باله .

وجود هدف ومعنى للحياة فذلك يساعد المرء على السعى و المضى قدماً فى الحياة بحثاً عن السعادة و عندما يجدها فلا يمكن وصف ذلك الشعور الذى يسمى بالسعادة.

المال حيث يعتقد البعض ان السعادة تكمن فى الاموال ولكن كثرة المال تعنى كثرة الصرف و الانفاق و ازدياد الصراع و الهموم على الناس.

السعادة هى الابناء، وذلك قد ورد فى القرآن الكريم فالابناء زينة الحياة و بهجهتها فالاطفال هم الالوان التى تضفى البهجة و الحيوية على ذلك العالم القاتم.

السعادة الزوجية

السعادة الزوجية ان تعيش حياة زوجية هانئة و سعيدة بدون مشاكل او هموم فالحياه الزوجية المليئة بالمشاكل والشجارات و الصراعات ستصبح حياة كالجحيم التى لا يقدر ان يعيش فيها كلا الزوجين.

هناك بعض الطرق و المفاتيح للسعادة الزوجية بين الزوجين وهى:

  • السعادة الزوجية ان تعيش حياة زوجية هانئة و سعيدة بدون مشاكل او هموم فالحياه الزوجية المليئة بالمشاكل و الخناقات و الصراعات ستصبح حياة كالجحيم التى لا يقدر ان يعيش فيها كلا الزوجين .
  • يجب ان يترك مسافة معينة بين الزوجين ولكن لا تكون مسافة كبيرة بحيث تسبب الفراغ لكلاهما ،ولا تكون قريبة جدا بحيث تسبب المل و الروتين الذى يتسبب بالملل و الضجر و الضيق.
  • الاحترام المتبادل بين الزوجين فالاحترام ركن من الاركان الاساسية للحياة الزوجية الهادئة و الجميلة و الاحترام بينهم لا يعنى بالكلمات بل بالافعال و المواقف و احترام نفسية شريك الحياة و رغباته.
  • ابعاذ اهل كلا الزوجين عن المشاكل بينهم و الحرص على خصوصية الزوجين ،فكم من المشاكل التى حدثت بين الازواج نتيجة لتدخل الاهل فى خصوصيتهم ومشاكلهم وحياتهم اليومية.
  • الثقة المتبادلة بين الزوجين ضرورة لاقامة بيت سليم متين لا تهزه الرياح مهما جاءت محملة بالمشاكل،لذلك لابد من ثقة الزوجين ليكونوا قادرين على مواجهه كل ما سيصادفهم من مشاكل و ازمات.
  • حل الازمات و الخلافات بسرعة وبخصوصية فلا يلجأ احد الطرفين عند اى خلاف ان يشتكى لاهله فيدخلهم فى كل كبيرة وصغير و من الافضل الوصول لحل بين الزوجين فى هدوء و سرية.

كلمات وعبارات عن السعادة و التفائل

  • من يحصل على السعادة عليه أن يُشرِك آخرين فيها، فالسعادة ولدت توأماً.
  • ارسطو ووصفة للسعادة “السعادة هي المعنى والهدف الأساسي للحياة، وسبب سعادة الإنسان إلى أن يرحل عن هذا الكون”.
  • مارتن لوثر و تعبيرة عن السعادة فى جملة “الأشخاص الذين لا يبحثون عن السعادة، هم غالباً ما يجدونها، لأن أفضل طريقة لنسيان السعادة، هي في البحث عنها عند الآخرين”
  • قول على بن ابى طالب عن السعادة”.إنّ السعداء بالدنيا غداً، هم الهاربون منها اليوم.”.
  • غاندى ووصفة للسعادة “تتوقف السعادة على ما تستطيع إعطائه، لا على ما تستطيع الحصول عليه”.
  • العالم ابراهام لنكولن “لقد وجدت أن نصيب الأنسان من السعادة يتوقف غالباً 
على رغبته الصادقة في أن يكون سعيداً”.

دينا احمد

اضف تعليق