كلمتين

ترامب يصف مؤلفة كتاب “المعتوه” بالخبيثة والحمقاء وينفي تماماً وجود أي علاقه بينهما

صرح اليوم الأثنين الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” أنه ليس له أي علاقة مع بالكاتبة “أوماروسا مانيغولت نيومان”  والتي قامت بتأليف كتاب يسمى “المعتوه” والتي سوف تقوم بطرحه غداً الثلاثاء في منافذ البيع.

ترامب يؤكد : أوماروسا حمقاء وخبيثة ولا تربطني بها أي علاقة

وقد آثارت الأخبار التي تداولتها الصحف الأمريكية حول وجود علاقة غير معروف مسماها بالتحديد تربط رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بمؤلفة كتاب المعتوه والذي يكون متاح للجمهور الأمريكي غداً، حيث قام ترامب بكتابة تغريدة له على موقع التواصل الأجتماعي “تويتر” واصفاً بها “أوماروسا مانيغولت نيومان” بالحمقاء والخبيثة وذلك بسبب أستيائه الشديد من محاولة تلك الكاتبه إلصاق نفسها به وتأكيدها أنها تعرفت عليه مسبقاً بشكل شخصي، مؤكداً أنه رآها مرات نادرة بسبب عملها لفترة في البيت الأبيض ولا تربطه بها علاقة من أي نوع كما تحاول أن تزعم، كما أشار ترامب أن مؤلفة كتاب “المعتوه” كانت من ضمن المتسابقات التي ظهرت في برنامج “ذا أبرينتس” والذي طردت منه ثلاث مرات سابقاً والذي كان يقدمه دونالد ترامب قبل دخوله المعترك السياسي الأمريكي.

ترامب عن مؤلفة كتاب “المعتوه” كنت أراها نادراً في البيت الأبيض قبل طردها منه

الجدير بالذكر أن ترامب قد أوضح في تغريدته اليوم على تويتر أن الكاتبة “أوماروسا مانيغولت نيومان” صاحبة كتاب المعتوه والذي سيطرح غداً الثلاثاء أنها تم طردها من البيت الأبيض  بعد أن فقدت وظيفتها به، وأضاف ترامب أنها توسلت إليه كثيراً لكي يعثر لها على وظيفة تلتحق بها بعد طردها من البيت الأبيض وعندما وافقت وجدت أن زملاؤها القدامي من العاملين في البيت الأبيض يكرهونها بشدة نظراً لعلاقتها السيئة التي كانت معهم ولكونها أنسانة شريرة وليس لديها أي نسب من الذكاء الأجتماعي، وأضاف كنت أراها نادراً ولم تربطني بها أي علاقة إطلاقاً كما تحاول أن تزعم، ويذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يواجه منذ فترة إتحاد كبير من المؤسسات الإعلامية والصحفية الأمريكية حيث أنه يقوم وصفهم طوال الوقت بالكذب والنفاق والتزوير مما آثار غضبهم ولذلك أعلنوا أمس قيامهم بتظاهرة تضم حوالي سبعون مؤسسة صحفية يوم الخميس القادم ضده.

فريق التحرير

فريق التحرير التنفيذى، ومراجعين أقسام السياسة، الفن، الترفيه فى كلمتين مصر. حسب مناهج الروئ وتحليلات مجلس إدارة كلمتين دوت كوم.

اضف تعليق