كلمتين

ممثلة تركية تهاجم مريم اوزرلي “لستِ السلطانة هُيام بعد الآن هذا يكفي”

تُعرف الممثلة التركية الجميلة “مريم اوزرلي” فى العالم العربي وتركيا من خلال دورها فى مسلسل “حريم السلطان” حيث قدمت دور السلطانة هيام ولكن يبدو ان مريم اوزرلي قد اثارت غضب بعض الممثلات التركيات.

إنتقادات لاذعة ضد مريم أوزرلي بسبب لغتها التركية

عادةً ما تتعرض الممثلة التركية ذات الاصول الألمانية مريم أوزرلي للإنتقادات ويرجع ذلك لدخولها المجال الفنى فى تركيا بوقت قريب بل وأصبح لها قاعدة جماهيرية عريضة فى كل أنحاء العالم ولكن الشهرة وحدها لا تكفى،حيث قامت الممثلة التركية بيرهان سافاش فى تصريحات لها بإحدى المجلات التركية بالهجوم على مريم أوزرلي ولكنه كان إنتقاداً وإبداء النصيحة أكثر من كونه هجوم بلا داعٍ.

حيث قالت بيرهان ان مريم اوزرلي هى ممثلة جيدة بالفعل ولكن لو ارادات أن تكون ممثلة حقيقة يجب عليها إتقان لغتها التركية وأن تحسن من نطقها،وتابعت قولها “أنتِ لستِ السلطانة هُيام بعد الآن،القرن العظيم كنتِ جيدة جداً ولكنه انتهى وهذا يكفي”.

حيث ظهرت الممثلة التركية مريم أوزرلي لأول مرة فى مسلسل “القرن العظيم” او كما يُعرف فى عالمنا العربي “حريم السلطان” وكانت لغتها التركية غير جيدة بل تشبة الإجانب بلكناتهم الغير متقنة.

هجوم علي مريم اوزرلي “لستِ سلطانة هذا القرن”

هجوم على مريم اوزرلي “الجمال لا يصنع الممثلة الجيدة”

حينما ظهرت مريم أوزرلي لاول مرة كانت جارية روسية فلا يتتطلب منها غير ان تكون لكنتها التركية غير جيدة مما جعل دورها كالسلطانة هُيام أحد الأسباب الرئيسية لشهرتها الواسعة ولكن بعد ذلك وقيامها بعدد من الادوار المختلفة لم تتغير مريم اوزرلي ولا كنتها التركية ولا قامت بتحسينها بل تظهر فى الادوار والمسلسلات بلكنتها الغير متقنة مما دفع العديد للتساؤول لما لا تجتهد وتتقن اللغة بل ولما يعرضوا عليها العديد من الادوار وقد يكون هناك ممثلات تركيات أفضل،مما دفع الممثلة بريهان سافاش فى تصريحاتها مع إحدى المجلات التركية التطرق لهذا الموضوع وقالت “لما دائما التركيز يكون على الجمال اولاً لإختيار الممثلين؟!

ولم تكن الممثلة بيرهان سافاش أول من إنتقدها بل العديد من الممثلين الأتراك كما قال أرماغان تشياغليان ناقد فني بتركيا أن مريم اوزرلي أذا أردات ان تُكمل مسيرتها الفنية فيجب عليها ان تصرف الكثير من الاموال لتتقن اللغة التركية”.

مريم أوزرلي تتعرض للإنتقادات بسبب لغتها التركية

 

دينا احمد

اضف تعليق