كلمتين

بوراك أوزجيفيت يعانى من مرض نفسي بسبب الشهرة ويبتعد عن الساحة الفنية

يُعد الممثل التركي بوراك اوزجيفيت احد أشهر الممثلين الأتراك الذين أثبتوا أنفسهم خلال الفترة السابقة إلا أن تلك الشهرة الواسعة قد تسببت فى إصابته بمرض نفسي الخبر الذى أقلق جماهيره ومحبيه.

قلق الجماهير بعد تصنيف إصابة بوراك اوزجيفيت بمرض نفسي بسبب الشهرة

أستطاع الممثل التركي بوراك اوزجيفيت والذى يُعرف فى عالمنا العربي بإسم بالي بيك من مسلسل “حريم السلطان”، فى حشد قاعدة جماهيرية عريضة ليس فقط فى تركيا بل فى عالمنا العربي وأصبح من أشهر الممثلين فى الوطن العربي وتركيا إلا أن الصدمه الحقيقة كانت الخبر الذى نُشر اليوم ليؤكد إصابة بوراك اوزجيفيت بمرض نفسى وهو متلازمة الإرهاق الناتجه عن عمله والشهرة ، وقد قرر بوراك الأبتعاد عن الساحة تلك الفترة وبدء العلاج مع الطبيب النفسي.

وتُعرف متلازمة الإرهاق او الإحتراق النفسي كما يُطلق عليه،أنه مرض يصيب الشخص الذى يرهق نفسه جسدياً وفكرياً فى عمله كذلك الضغوطات التى تتطلبها منه مهنة التمثيل كذلك التنقل بين الادوار والشخصيات احد اهم الأسباب للإصابة بهذا المرض، والجميع يعلم مدى الإرهاق الذى يصيب الممثلين والإلتزامات المطلوبة منهم خاصةً ان المسلسلات التركية تأخذ فترة طويلة جداً لعرضها قد تستمر لسنوات كذلك الجهد الفكري والعاطفي.

القلق يصيب معجبي بوراك اوزجيفيت بعد تصنيف إصابته بمرض نفسي

هل فشل أفلام بوراك أوزجيفيت الأخيرة السبب وراء شعوره بالضغط النفسي

حقق الممثل التركي الشهير بوراك أوزجيفيت شهرة واسعة وقاعدة جماهيرية عريضة فى جميع انحاء العالم،كما ان مسلسله الأخير “حب أعمى” كان من اقضل المسلسلات التركية التى عُرضت فى الآونة الاخيرة كما حصل المسلسل على جائزة الإيمي وهو اول مسلسل تركي يحصد جائزة الإيمي،إلأ أن هذا النجاح لبوراك أوزجيفيت قابله الفشل فى آخر أفلامه،ففيلمه الاخير “فداء الروح” “can feda” قد فشل فى تركيا ولم يحضره إلا آلاف فقط فى تركيا برغم الإنتاج الضخم والمخيم المغلق لطاقم العمل الذى إستمر لاسابيع فى أحدى القرى التركية إلا أنه فشل كذلك فيلمه السابق ” أخي أنا 2″ الذى فشل هو الآخر.

وقد أرهق بوراك أوزجيفت نفسه فى الأيام الماضية فى بحثه عن مشروع ومسلسل جديد يعود به للشاحة الفنية ولكن يبدو ان كل تلك الضغوطات والمشكلات تسببت فى إصابته بمتلازمة الأرهاق.

بوراك أوزجيفيت يمر بوقت صعب بسبب مرضه النفسي

دينا احمد

اضف تعليق