كلمتين

المهن السينمائية تعلن رفضها لمقال أحمد المسلماني فى المصري اليوم

أعلنت نقابة المهن السينمائية عن رفضها لمقال أحمد المسلماني  في جريدة “المصري اليوم” بعنوان “سينما الإسلام السياسى

مقال  المسلماني ينتقد صناع السينما في مصر

قال أحمد المسلماني” لقد كان مؤسفًا للغاية أن نترك السينما للسينمائيين، والدراما للدراميين.. الفكر السينمائى أكبر من السينمائيين، والفكر الدرامى أكبر من الدراميين ،لا يكفى أن يقرِّر الممثلون والمنتجون والمخرجون ومعهم كتَّاب السيناريو.. مضمون ورسالة القوة الناعمة ” وأضاف المسلماني إن من يتأمل معظم «سينما الإسلام السياسى» فى بلادنا.. يتألم لهذا الكمّ الهائل من الجهل والبلاهة والضحالة و  أقترح تأسيس برنامج دراسات عليا فى «أكاديمية الفنون» و عدة رسائل ماجستير ودكتوراة في  سينما الإسلام السياسى ، و دراسات تفصلية حوله  صورة التنظيمات الارهابية في السنيما

رد المهن السينمائية على المسلماني

أصدرت نقابة المهن السينمائية بيان صحفي رداً علي كلام المسلماني قالت فيه “على مدار 113 عام هي عمر صناعة السينما في مصر (عروض وإنتاج) كانت وستظل السينما المصرية صاحبة التاريخ الأعرق في العالم أجمع، وانضمت إليها الدراما التليفزيونية مع إنشاء التليفزيون المصري ماسبيرو العريق فشكلا معًا وجدان ووعي المواطن في مصر والعالم العربي وجزء كبير من قارة أفريقيا، صنع هذا التاريخ وأكد البيان علي ان السينمائيين  هم صناع الفكر على مر الزمان والفنان المصري هو صاحب الرأي والكلمة وليس عليه وصاية كما تطلب يا مسلماني الآن”سى”

رد المسلماني علي بيان النقابة

أصدر بيان قال فيه ” إن حديث النقابة عن العمر الطويل لصناعة السينما وعراقتها.. كان يجب أن يكون دافعًا للتعامل الإيجابي مع ما طرحت من رؤية للحوار و أن حديثيه ينصب على المشهد الراهن وليس على التاريخ العظيم للسينما المصرية التي كانت عالمية في عقودٍ سابقة.. ثم صارت دون المحلية في السنوات الأخيرة” ، و انه يطالب باستعادة تجارب نجاح رموز السنيما العملاقه مثل صلاح أبو سيف وعاطف الطيب ومحمد خان وإسماعيل عبد الحافظ ، واستاء المسلماني من لغه البيان التي تفتقد الاتزان والرفعة وقال كنت “أتمنى أن يرتقي كاتب البيان في أسلوبه ومضمونه إلى مستوى النقابة المرموقة التي يمثلها “

فريق التحرير

فريق التحرير التنفيذى، ومراجعين أقسام السياسة، الفن، الترفيه فى كلمتين مصر. حسب مناهج الروئ وتحليلات مجلس إدارة كلمتين دوت كوم.

اضف تعليق