كلمتين

Fantastic Beasts 2 يعود لمدرسة السحر هوغوورتس بعد غياب 7 سنوات

محبى هاري بوتر على موعد لمشاهدة الجزء الثانى من فيلم الخيال العلمي Fantastic Beasts الفيلم الذى ينتظره الجميع على احر من الجمر بعد ان عرض الجزء الاول Fantastic Beasts and Where to Find Them عام 2016.

جماهير هارى بوتر على موعد للعودة لمدرسة السحر هووغورتس فى Fantastic Beasts: The Crimes of Grindelwald

تعتبر سلسلة أفلام هاري بوتر واحدة من انجح سلاسل الأفلام التى عُرضت فى التاريخ والتى يعشقها الجميع فى كل انحاء العالم كذلك الروايات التى بنيت عليها احداث الفيلم سجلت أرقام قياسية فى المبيعات حول العالم كل تلك الأرقام جعلت واحد من أفضل أفلام الخيال العلمى والفانزي،ومع إصدار فيلم Fantastic Beasts and Where to Find Them حقق نجاحاً كبيراً حيث وصات إيراداته العالمية إلى 814 مليون دولار ولكنه بالتأكيد لم يستطع ان يتفوق على آخر أجزاء هاري بوتر Harry Potter and the Deathly Hallows – Part 2 الذى عُرض عام 2011 وتخطت إيراداته المليار دولار آناذاك.

ولكن يبدو ان الجزء الثانى من فيلم Fantastic Beasts سيعيدنا لأيام مدرسة السحر هووجورتس.

العودة لهاغوورتس فى  Fantastic Beasts: The Crimes of Grindelwald

دمبلدور يتعاون مع نيوت سكامندر فى الجزء الثانى من Fantastic Beasts

يبدو أن الجزء الثانى من فيلم Fantastic Beasts سيختلف تماماً عن الجزء الاول Fantastic Beasts and Where to Find Them الذى كان بمثابة لعبة البوكيمون كل ما كان يقوم به نيوت سكامندر هو أن يجمع الوحوش العجيبة ولم يتم التركيز بشكل كبير على الحرب القائمة بين العامة والسحرة الاصليين.

ولكن مع عرض التريلر الجديد فى مهرجان كوميك بوك الذى أقيم فى سان دييغو فى 21 من يزليز ظهر به ألبس دمبلدور والذى يقوم بدوره الممثل البريطانى “جود لو” يتعاون مع تلميذه “نيوت سكامندر” الذى يقوم بدوره الممثل “إيدي ريدماين” ،لكي يوقفوا شر وجرائم الساحر الشرير “جرسندل فالد” الذى تفاجانا جميعنا بأنه الممثل “جونى ديب”،خاصةً ان جونى ديب ظهر بإستايل مختلف تماماً عن اى دور قام به.

كما ظهر فى التريلر العودة لمدرسة السحر هووغورتس التى تعودنا على رؤيتها فى جميع أفلام هاري بوتر، ومن المقرر طرح فيلم  Fantastic Beasts: The Crimes of Grindelwald فى 16 نوفمبر 2018.

 

شاهد الان مسلسل قيامة ارطغرل الجزء الخامس علي كلمتين فيديو

دينا احمد

اضف تعليق