كلمتين

جوزة الطيب تحتوي على فوائد مذهلة في الرجيم المخسس

تحتوي جوزة الطيب على العديد من الفوائد الصحية فهي غنية بالفيتامينات والمعادن ، كما أنها فعالة في تفتيت الدهون الصعبة من الجسم ، لذلك يمكن إدراجه ضمن نظام الرجيم المخسس.

فوائد جوزة الطيب في نظام الرجيم لإنقاص الوزن

تحتوي جوزة الطيب على نسبة عالية من الألياف الغذائية مما يحفز من عمل الهضم ، والتمثيل الغذائي ، كما أنها تعزز من إفراز العصارات الهاضمة في المعدة مما يساعد على خسارة الوزن.

تعمل جوزة الطيب على حرق الدهون وتفتيتها ، فهي غنية بالبوتاسيوم الذي يمتص المكونات الغذائية سريعا مما يساعد على تفتيت الدهون والتخلص منها.

تحتوي جوزة الطيب على مكونات طبيعية ، تعتبر رئيسية في نظام الرجيم المخسس ، فهو يساعد على تنظيف الجسم من السموم العضوية ، والدهون بشكل سريع.

جوزة الطيب لإنقاص الوزن

الفوائد الصحية العامة لجوزة الطيب

تساعد المركبات النباتية ، والمعادن الأساسية ، والفيتامينات الموجودة في توابل جوزة الطيب على الحفاظ على صحة الجسم بشكل ، فهي تقي الجسم من العديد من الأمراض ، فهي تعمل على:

  • علاج القلق النفسي ، والتوتر المستمر لإحتوائها على نسبة عالية من الماغنيسيوم.
  • علاج إلتهابات اللثة ، فهي تقتل البكتيريا الموجودة في الفم ، وتخلص من الرائحة الكرية في الفم ، لإحتوائها على مواد مضادة للبكتيريا والجراثيم.
  • تحتوي على نسبة عالية من الحديد ، مما يساعد على إنتاج خلايا الدم الحمراء ، والوقاية من أمراض فقر الدم.
  • مفيدة لمرضى الضغط ، وذلك لإحتوائها على النحاس والبوتاسيوم اللذان يعملان على تنظيم ضغط الدم.
  • علاج مشاكل الجهاز الهضمي ، وتعزيز عملية الهضم ، والتخلص من عسر الهضم والتابات المعدة.
فوائد جوزة الطيب لصحة الجسم

مشروب جوزة الطيب في الرجيم لحرق الدهون

يمكنك إدراج هذا المشروب ضمن نظام الرجيم المخسس لحرق الدهون والتخلص من الوزن الزائد.

المكونات:

  • كوب من الحليب البقري.
  • ملعقة صغيرة من العسل الطبيعي.
  • تمن ملعقة من مسحوق توابل جوزة الطيب.

طريقة التحضير:

  • قومي بغلي الحليب ، ثم أضيفي إليه ملعقة العسل ، ومسحوق جوزة الطيب وقلبيهم جيدا ،وتناوليه دافئا.
  • تناولي هذا المشروب يوميا قبل النوم لمدة أسبوعين متواصلين ، للحصول على نوم هادئ ، وحرق الدهون الزاءدة ، وخاصة تلك المتركمة على منطقة البطن والخصر.
مشروب جوزة الطيب للتخسيس وحرق الدهون

اضف تعليق