كلمتين

“جدة داون تاون” مدينة الحلم فى السعودية

أعلن صندوق الاستثمارات العامة عن مشروع إعادة تطوير الواجهة البحرية في وسط كورنيش مدينة جدة، بهدف تحويلها إلى منطقة حيوية ووجهة سياحية وسكنية وتجارية فريدة لتصبح “جدة داون تاون الجديدة”.

الهدف من مشروع جدة داون تاون

يهدف المشروع إلى تهيئة بيئة جاذبة ومتميزة تسهم في تطوير مدينة جدة ودعم طموحاتها لتصبح ضمن أفضل 100 مدينة على مستوى العالم، حيث سيساهم المشروع في تطوير منطقة حيوية مناسبة للترويح عن النفس والترفيه والتسوق.

تفاصيل المشروع

يبلغ إجمالي قيمة الاستثمار فيه حوالي 18 مليار ريال على مدى 10 سنوات، ويوفر حوالى 36 الف فرصة عمل، وتتوزع مساحة المشروع على عدة مناطق تشمل المنطقة السكنية، التي ستحتوي على أكثر من 12 ألف وحدة سكنية تمثل حوالي 42% من مساحة المشروع، وكذلك مناطق التجزئة والترفيه، التي تمثل حوالي 35%، بينما تغطي منطقة المكاتب 12%، وتغطي منطقة الضيافة 11% من مساحة المشروع، ومن المخطط أن يتم وضع حجر الأساس للمشروع خلال الربع الأول للعام 2019، لتفتتح المرحلة الأولى في الربع الأخير من العام 2022.

خطة المشروع

هى تطوير مناطق رئيسية تضم منطقة متاحف ومراكز للأنشطة الثقافية والاجتماعية ومنطقة مركزية لأنشطة الأعمال والابتكار ومنطقة للنشاطات التجارية والتسوق ومنطقة للحدائق والمتنزهات الترفيهية والنشاطات الرياضية ومنطقة للضيافة والفنادق والمنتجعات.. إضافة إلى منطقة الشاطئ والنشاطات البحرية والتنزه ومرسى للقوارب واليخوت الخاصة، ويأتى المشروع تماشياً مع “رؤية المملكة 2030” لتطوير مواقع سياحية وفقاً لأعلى المعايير العالمية، وتوفير فرص استثمارية تساهم فى تنمية القطاع الخاص، والجذب السياحى، وتعزيز تنمية قطاع السياحة والضيافة والترفيه.

تعليق الكاتب سالم بن أحمد سحاب على مشروع جدة داون تاون

قال معاد اطلاق المشروع فى المعاد المخطط له فى 2019 والانتهاء منه فى 2022، ملىء بالتفاؤل نظرا لما تعودنا عليه فى تأخر المشروعات الحكومية، ولكن الوضع محتلف هنا نظرا لما يمتلكه صندوق الاستثمارات السعودى من امكانيات مما يمنحه قوة كبرى لانجاز اجمل واقوى المشاريعن واضاف انه لا يجب الاقتصار على الساحل فقط ولكن يجب الاهتمام باماكن احرى من المدينة الممتدة الواسعة، فهى فى امس الحاجة لذلك.

 

فريق التحرير

فريق التحرير التنفيذى، ومراجعين أقسام السياسة، الفن، الترفيه فى كلمتين مصر. حسب مناهج الروئ وتحليلات مجلس إدارة كلمتين دوت كوم.

اضف تعليق