كلمتين

شواهد إسرائيلية على زيارة ولى العهد السعودى لإسرائيل .. والسعودية تنفي

كشفت صحيفة “ميكور ريشون” الإسرائيلية، أمس الأحد عن خبر زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لإسرائيل الأسبوع الماضي سراً حيث التقى برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وتأكيداً لما نشرته الصحيفة، أكد أحد مسؤولي إسرائيل عن زيارة ولى العهد، ولكنه رفض الافصاح عن اسمه، وانه يوجد تنسيق وتقدم في العلاقات بين الدول العربية واسرائيل، ويتوقعون ان يظهر بعضها، لا سيما مع دول الخليج، بشكل مضطرد الى العلن، على قاعدة ان ما يجمع الطرفين هو العداء المشترك لايران.

شواهد إسرائيلية على زيارة محمد بن سلمان لإسرائيل

كما نشر المعلق السياسي للصحيفة الإسرائيلية أرئيل كهانا، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى تويتر، تغريدة يوضح فيها أن وفدا مهما ضم شخصيات أمنية واستخبارتية قد رافق بن سلمان في زيارته لتل أبيب، كما أشار إلى أن الجنرال السعودي المتقاعد أنور عشقي كان ضمن أعضاء الوفد الرسمي.

 

هيئة البث الإسرائيلية باللغة العربية الرسمية أكدت على لسان مراسلها شمعون أران، أن “أميرا من البلاط الملكي السعودي زار البلاد سرا خلال الأسبوع الماضي، وبحث فكرة دفع السلام الإقليمي مع كبار المسؤولين الإسرائيليين.”

كما نشر مجتهد أحد الشخصيات الشهيرة على موقع تويتر أن الصحفية نوغا تارنوبولسكي المتخصصة بالشأن الإسرائيلي انفردت بتأكيد زيارة بن سلمان لتل أبيب، وغرد قائلا: “يظنون الشعوب روضت لتقبل التطبيع، لعلهم يفاجأون برد فعل لم يحتسبوه.”

ونشره حساب “بدون ظل“، المنسوب لضابط في جهاز الأمن الإماراتي. و الذي غرد: “سمو الأمير محمد بن سلمان، وسعادة الجنرال أنور عشقي، وفريق دبلوماسي متكامل هم الذين ذهبوا إلى إسرائيل في زيارة سرية.”

وقالت “مائير” الكاتبة الإسرائيلية في موقع “إن آر جي” ورئيسة تحرير موقع “المصدر” الإسرائيلي،في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعى “تويتر”: ” زيارة ولي العهد السعودي لاسرائيل ستعقبها زيارة للملك السعودي لاسرائيل على غرار الترتيبات التي حدثت اثناء زيارة السادات لاسرائيل”.

السعودية تنفى خبر زيارة محمد بن سلمان لإسرائيل

أكدت مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، إن خبر زيارة ولى العهد محمد بن سلمان لإسرائيل سرا، ليس له أى أساس من الصحة، وأشار المصدر إلى أن المملكة العربية السعودية كانت دائماً واضحة في تحركاتها واتصالاتها وليس لديها ما تخفيه في هذا الشأن، داعياً وسائل الإعلام إلى تحري الدقة والحقيقة فيما تنقله، وقال أنه لن يتم الالتفات إلى مثل هذه الشائعات والأخبار المعروف أهدافها ومن وراءها ولن يتم التعليق عليها مستقبلا ولا على ما يروجه الإعلام الكاذب والمعادي تجاه المملكة العربية السعودية ومسؤوليها في هذا الخصوص.

فريق التحرير

فريق التحرير التنفيذى، ومراجعين أقسام السياسة، الفن، الترفيه فى كلمتين مصر. حسب مناهج الروئ وتحليلات مجلس إدارة كلمتين دوت كوم.

اضف تعليق