كلمتين

المدارس اليابانية تصيب أولياء الأمور المصريين بالخذلان وتعلن تأجيلها لبدء الدراسة

منذ أن أعلنت وزارة التربية والتعليم عن تدشين مجموعة من المدارس اليابانية داخل القاهرة والجيزة وبعض المحافظات، فقد لاقت الفكرة أستحسان فئة كبيرة من أولياء الأمور وخاصة أن نظام التعليم سيكون خاصع للأنظمة التعليمية فى اليابان، مما يضمن سير العملية التعليمة بصورة منظمة، مع العلم أنه تم التوضيح أنه سيتم إحضار معلمين يابانيين للتلاميذ حتى تتم نقل العملية التعليمية على أكمل وجه.

 

أسباب غير مفهومة وراء عدم قبول المدارس اليابانية لمجموعة كبيرة من الطلاب..

 

أشتعلت أزمة كبيرة فى الأيام القليلة الماضية بخصوص الأعداد المهولة من التلاميذ الذين تم رفضهم من قبل المدارس اليابانية فى مصر على الرغم من أستيفاء معظمهم لشروط القبول، من حيث السن والموقع الجغرافى، وهكذا وذلك دون أبداء أى أسباب واضحة من إدارة المدارس اليابانية.

 

تربيون يطالبون بعد التسرع فى أفتتاح المدارس اليابانية فى مصر..

 

وعلى الرغم من رفض العديد من التلاميذ من القبول فى المدارس اليابانية فىمصر، ولكن المؤسف هم من تم قبولهم ومع ذلك لم يتم بدء السنة الدراسية لهم، بل تطور الأمر إلى توزيعهم على مدارس خاصة لحين حل الأزمة، وقد أوضح مجموعة من الخبراء التربويون أن المبانى التى كان من المفترض أن تكون مقار للمدارس اليابانية غير مؤهلة إطلاقآ لخوض تجربة التعليم اليابانى فى مصر بالأضافة أن المدارس اليابانية وحتى أن أسنعانت بمعلمين يابانيين للأشراف على  العملية التعليمية، إلا أن المعلمين المصريين الذين سيشاركوا فى هذة التجربة لم يتم تأهيلهم بصورة كافية حتى الآن.

 

المدارس اليابانية فى مصر تجربة تستحق المعاناة..

 

تجربة المدارس اليابانية فى مصر لن تكون مجرد تجربة تعليمية جديدة وأنما هى رحلة حضارية وثقافية ومجتمعية يخوضها الطفل وولى أمره ومعلميه، تجربة مختلفة كليآ ومنذ البدء فى تنفيذها ستؤتى ثمارها أول بأول.

 

 

فريق التحرير

فريق التحرير التنفيذى، ومراجعين أقسام السياسة، الفن، الترفيه فى كلمتين مصر. حسب مناهج الروئ وتحليلات مجلس إدارة كلمتين دوت كوم.

اضف تعليق