كلمتين

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “كنت انوي الانسحاب من افغانستان لكني تراجعت”

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “كنت انوي الانسحاب من افغانستان لكني تراجعت عن قراري و قررت البقاء و القتال حتي الفوز”

تراجع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن قراره الذي قاله في دعوته الانتخابيه بشأن سحب القوات الامريكيه في افغاستان و قرر البقاء حتي الفوز و صرح انه ادرك مدي خطورة انسحاب قواته من افغانستان مما سيجعلها مئوا للارهاب

و اضاف انه يريد تغير الخطة المتبعه في افغانستان كما انه لن يحدد وقت او خطه زمنيه لبقائه ولاكن هذا لا يعني انه لا يوجد حدود لتواجد القوات الامريكيه في افغانستان

كما اضاف انه ليس من الجيد الافصاح عن الخطه المقامه او حتي الاعداد المرسله من الجيش الامريكي لافغانستان

و ذكر وزير الخارجيه الامريكي ان بعد خطة ترامب الجديده لا يوجد اي مؤشر لتفوق طالبان علي امريكا عسكريا

مضيفا “أمريكا ستعمل مع حكومة أفغانستان، طالما رأت التزاما وتقدما منها”

طالبان ترد بقوه علي تصريحات ترمب “افغانستان مقبرة امريكا”

ادانت حركة طالبان قرار ترامب حول بقاء القوات مع عد وجود جدول زمني لبقائها

و رد ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان في تصريحات له “إذا لم تسحب الولايات المتحدة كل قواتها من أفغانستان فسنجعل من هذا البلد مقبرة القرن الحادي والعشرين للإمبراطورية الأمريكية”

و ذكر انهم سيواصلون الجهاد مادامت القوات الامريكية في المنطقة

كما ذكرت مصادر ان ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان قال لا يوجد اي تغيير في خطة ترامب و لا نجد صحه مما قاله علي ارض الواقع

رد المتحدث باسم الجيش الباكستاني

فقد ذكر ترامب في تصريحات له “مازلنا ندفع لباكستان مليارات الدولارات – وهي في الوقت نفسه تؤوي المتشددين أنفسهم الذين نقاتلهم”

و رفض لميجور جنرال آصف غفور، المتحدث باسم الجيش الباكستاني هذا الاتهام المنسوب لباكستان ورد في حزم علي هذا التصريح قائلا “يس في باكستان مخابئ للمتشددين”

و اوضح ترامب عن مدي اهميه مساندة أفغانستان وباكستان والهند وحلف شمال الأطلسي في انهاء هذا الصراع المستمر لاكثر من 16 سنه

و اكدت وزارة الخارجية الهندية علي ترحابها بخطه ترامب قائله “رحب بتصميم الرئيس ترامب على تعزيز الجهود لتجاوز التحديات التي تواجهها أفغانستان”

فريق التحرير

فريق التحرير التنفيذى، ومراجعين أقسام السياسة، الفن، الترفيه فى كلمتين مصر. حسب مناهج الروئ وتحليلات مجلس إدارة كلمتين دوت كوم.

اضف تعليق