كلمتين

ذكرى ميلاد الملك فيصل بن عبد العزيز ال سعود

ولد فى مثل هذا اليوم ال14 من ابريل عام 1906 الملك فيصل بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل بن تركى بن ال سعود فى مدينة الرياض ، هو الابن الثالث من أبناء الملك عبدالعزيز الذكور من زوجته الأميرة طرفة بنت عبدالله بن عبد اللطيف آل الشيخ وملك المملكة العربية السعودية الثالث.

سيرة الملك فيصل في ذكرى ميلاده

اشتهر الملك فيصل بالنزاهة، والتواضع، والصدق، والحكمة، له الكثير من المواقف التي توّجته على رأس أحب ملوك العرب، كان يمتلك فطنة وجرأة جعلته حكيم العرب وأحسنهم في نظر الشعوب العربية ودول العالم.

 ساعد مصر في محاولة حل القضية الفلسطينية، وشارك في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني عالميًا، وظهر ذلك واضحًا عندما خطب في عام 1963 على منبر الأمم المتحدة، حيث ذكر إن الشيء الوحيد الذي بدد السلام في المنطقة العربية هو القضية الفلسطينية منذ قرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين.

استدعى السفير الأمريكي في المملكة وأبلغه رسائل للرئيس “نيكسون” مفادها إذا استمرت الولايات المتحدة في مساندة إسرائيل، فإن مستقبل العلاقات السعودية الأمريكية سوف تتعرض لإعادة النظر، وأن السعودية سوف تخفض إنتاجها بنسبة 10% وليس فقط 5% كما قرر وزراء البترول العرب.

ذكرى ميلاد الملك فيصل

أبرز المواقف السياسية للملك فيصل مع مصر

قد تولى حكم السعودية عام 1964م وكانت فترة حرجة في تاريخ الدول العربية، حيث كان هناك العديد من الحروب مع دولة الكيان الصهيوني، وبالرغم من بعض الخلافاته التي كانت بينه وبين الزعيم المصري جمال عبدالناصر؛ إلا أنه له العديد من المواقف السياسية النبيلة مع مصر.

كان للملك فيصل موقفا مشرف فى حرب أكتوبر  1973، عندما تصدر الحملة الداعية إلى قطع النفط العربي عن كل الدول الداعمة لإسرائيل، وعلى رأسها أمريكا إبان الحرب، الأمر الذي أجن جنون العرب، حظى الملك بعد هذا الموقف حب وتقدير المصريين.

و يقول الرئيس الراحل أنور السادات، أن الملك فيصل هو بطل حرب 73،  وهو صاحب الفضل الأول في معركة الزيت، وفتح خزائن بلاده للدول المحاربة تأخذ منها ماتشاء لمعركة العبور والكرامة، بل لقد أصدر أوامره لثلاثه من أكبر بنوك العالم أن من حق مصر أن تسحب ماتشاء وبلا حدود من أموال المعركة.

يقول وزير الخارجيه الأمريكي السابق هنري كيسنجر، في مذكراته أنه عندما إلتقى الملك فيصل في جدّه، عام 1973 في محاوله لإثنائه عن وقف ضخ البترول، رآه متجهمًا، فأراد أن يستفتح الحديث معه بمداعبه، فقال “طائرتي تقف هامده في المطار، بسبب نفاد الوقود، فهل تأمرون جلالتكم بتموينها، وانا مستعد للدفع بالأسعار الحره ؟ ! .

وقبل شهور قليلة من اغتياله، وجه الملك السعودي رسالة للرئيس الأمريكي قائلاً له: “حضرة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.. هل ترى هذه الأشجار.. لقد عاش آبائي وأجدادي مئات السنين على ثمارها، ونحن مستعدون أن نعود للخيام ونعيش مثلهم، ونستغني عن البترول، إذا استمر الأقوياء وأنتم في طليعتهم في مساعدة عدونا علينا”.

المواقف السياسية للملك فيصل مع مصر

فريق التحرير

فريق التحرير التنفيذى، ومراجعين أقسام السياسة، الفن، الترفيه فى كلمتين مصر. حسب مناهج الروئ وتحليلات مجلس إدارة كلمتين دوت كوم.

اضف تعليق