كلمتين

تصريح المرشح الرئاسى “موسى مصطفى موسى” عن نيته لإلغاء الأزهر نوع من الكوميديا السوداء

قام المرشح الرئاسى المصرى “موسى مصطفى موسى” والذى يخوض الإنتخابات الرئاسية لعام 2018م، بالتصريح مؤخراً بأنه فى حال فوزه فى الإنتخابات الرئاسية سوف يقوم بإلغاء مؤسسة “الأزهر” تماماً وسيصبح نظام التعليم الأوحد فى مصر هو وزارتى التربية والتعليم والتعليم العالى.

 

الأزاهرة ينددون بتصريح المرشح الرئاسى “موسى مصطفى موسى” عن قراره فى إلغاء الأزهر

من المعروف عن المرشح المحتمل “موسى مصطفى موسى” أنه يرأس حزب الغد، ولكن ومنذ ظهوره للشعب المصرى على أنه مرشح رئاسى، ومع تصريحاته المثيرة للجدل والتساؤلات عن مدى جديتها فقد عرفه الشعب المصرى بالمرشح “غريب الأطوار” نظراً لكم التصريحات الغير مألوفة والتى إعتاد مصطفى موسى الإعلان عنها مؤخراً وآخر هذة التصريحات هو تصريحه عن نيته لإلغاء “الأزهر الشريف” سواء معاهد أو الجامعة، الأمر الذى آثار إستياء الكثيرين سواء الأزاهرة أم غيرهم، وقد رأوا أنه بهذا التصريح يعلن عن حذف الهوية الدينية وتهميشها لأن الأزهر يعد هو منبر العلم الدينى فى مصر بدليل أن المسلمين فى كل دول العالم يلجأنون إليه للدراسة بجامعته لتعلم العلوم الشرعية التى تخص الدين الإسلامى الحنيف.

هل كون موسى مصطفى موسى من نسل عائلة سياسية سيخدمه فى الإنتخابات الرئاسية التى تجرى

الجدير بالذكر أن المرشح الرئاسى “موسى مصطفى موسى” هو مواليد شهر 13 أبريل عام 1952م، وقد نشأ فى عائلة تعمل بالسياسة منذ نعومه أظافره، حيث كان والده هو المهندس “مصطفى موسى” زعيم حزب الطليعة وزعيم الحركة الطلابية وأيضاً كان أحد أعضاء الوفد، ومن المعروف أنه متزوج ولديه ثلاثه أبناء، وقام بالترشح أمام الرئيس الحالى “عبد الفتاح السيسى” للحصول على مقعد رئيس الجمهورية فى إنتخابات 2018.

فريق التحرير

فريق التحرير التنفيذى، ومراجعين أقسام السياسة، الفن، الترفيه فى كلمتين مصر. حسب مناهج الروئ وتحليلات مجلس إدارة كلمتين دوت كوم.

اضف تعليق